Accessibility links

الأمم المتحدة بحاجة لـ 5.2 مليار دولار لمساعدة نصف سكان سورية


لاجئون سوريون في مخيم تركي قرب الحدود مع سورية

لاجئون سوريون في مخيم تركي قرب الحدود مع سورية

وجهت الأمم المتحدة الجمعة نداء لجمع 5.2 مليار دولار بحلول نهاية العام الجاري لمساعدة أكثر من 10 ملايين سوري، تضرروا جراء النزاع الدائر في بلادهم.
وقالت المنظمة الدولية إن ثلثي المبلغ المطلوب سيساعدها لتغطية احتياجات نحو 3.8 مليون لاجئ سوري في دول الجوار، أما المبلغ المتبقي فسيخصص لنحو سبعة ملايين سوري بقوا داخل بلادهم.
جدير بالذكر أن المبلغ المطلوب يعد أضخم نداء لجمع التبرعات توجهه الأمم المتحدة على الإطلاق ويعادل احتياجات حوالي 100 منظمة إنسانية.
وبناء على معطيات الأمم المتحدة، فإن نصف عدد سكان سورية بحاجة إلى مساعدات في المرحلة الراهنة.
فرق إغاثة إلى القصير
وطالب مجلس الأمن في غضون ذلك، السلطات السورية بالسماح للمنظمات الإنسانية بالدخول بحرية إلى مدينة القصير السورية، وذلك في بيان أصدره الجمعة بموافقة جميع أعضاء مجلس الأمن ومن بينهم روسيا.
وأعربت الدول الأعضاء في المجلس عن "قلقها العميق" للوضع الإنساني في القصير، وطلبت من جميع الأطراف في سورية القيام بكل ما في وسعها لحماية المدنيين وتجنب الخسائر المدنية، مذكرة بالمسؤولية الأولى للحكومة السورية في هذا الإطار.
ودعا المجلس الحكومة السورية إلى "تأمين الوصول الفوري والآمن ومن دون عراقيل ... للعاملين في المجال الإنساني ومنهم الأمم المتحدة إلى المدنيين في القصير الذين هم في حاجة ماسة إلى المساعدة ولاسيما الطبية".
وفيما كانت المعركة محتدمة السبت الماضي للسيطرة على القصير بين الجيش والمقاتلين، عرقلت روسيا إعلانا سابقا مماثلا تقريبا حول القصير عرضته بريطانيا.
ويقول دبلوماسيون ان موسكو الحليف الوفي لدمشق ذكرت أن المجلس لم يتحرك عندما سيطر المسلحون على القصير.
XS
SM
MD
LG