Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تفتتح مكتبا لها في طرطوس السورية


وزير الخارجية السوري وليد المعلم مع مسؤولة في الأمم المتحدة

وزير الخارجية السوري وليد المعلم مع مسؤولة في الأمم المتحدة

أكد متحدث باسم الأمم المتحدة أن المنظمة الدولية افتتحت الخميس مقرا لها في مدينة طرطوس الواقعة على الساحل السوري غربي البلاد، وذلك في سياق توسعها في عدد من المدن السورية لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية.

وقال المستشار الإعلامي للأمم المتحدة خالد المصري إن وفدا من منظمات الأمم المتحدة العاملة في سورية، افتتح مكتبا يمثل كافة منظماتها في طرطوس خلال زيارة قام بها إلى المدينة، الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية.

وأوضح المصري، أن افتتاح المكتب تم "لتسهيل إيصال مساعدات تقدمها الأمم المتحدة إلى المحتاجين لها"، مشيرا إلى أن المكتب سيقدم خدماته كذلك لمدينة اللاذقية غربي سورية، وإدلب شمال غرب البلاد.

ولفت المتحدث باسم المنظمة، إلى أنها ستفتتح مكتبا لها في مدينة السويداء جنوبا وحلب في الشمال قريبا، بعد أن كانت المنظمة الدولية افتتحت مكتبا في حمص وسط سورية في الثامن من مايو/ أيار الجاري.

وطالبت الأمم المتحدة في مارس/ آذار الماضي بمساعدات جديدة لتتمكن من تنفيذ برنامجها الإنساني في سورية، مؤكدة على حياديتها إزاء توزيع المساعدات.

ووجهت المنظمة الدولية نداء في 2012 لجمع تبرعات للشعب السوري بقيمة 835 مليون دولار، لتعود وترفعها في ديسمبر/ كانون الأول إلى مبلغ 1.5 مليار دولار لسنة 2013.

وتعرضت الأمم المتحدة لانتقادات من بعض المنظمات ولاسيما منظمات حقوق الإنسان، التي تقول إن مساعدات الوكالات الدولية لا تصل إلا إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام.

وأسفر الصراع الدائر في سورية عن سقوط أكثر من 94 ألف قتيل، حسب المرصد السوري لحقوق الانسان، ونزوح 4.25 مليون شخص داخل البلاد حسب الأمم المتحدة، في بلد يقدر عدد سكانه بنحو 22 مليون نسمة.
XS
SM
MD
LG