Accessibility links

الأمم المتحدة: عمليات قتل انتقامية تقوم بها القوات النظامية وقوات المعارضة السورية


رئيس لجنة التحقيق الدولية بشأن الصراع في سورية باولو بينيرو

رئيس لجنة التحقيق الدولية بشأن الصراع في سورية باولو بينيرو

انتقدت لجنة التحقيق الدولية بشأن الصراع في سورية القوات النظامية والمعارضة على حد سواء، مطالبة في جلسة عقدت الاثنين بـ"وضع حد للجرائم والمجازر التي ترتكب" هناك.

ودعا رئيس اللجنة باولو بينيرو خلال جلسة للأمم المتحدة عقدت في نيويورك إلى "ضرورة التوقف عن إمداد كافة أطراف الأزمة في سورية بالسلاح". مشددا على "غياب الحل العسكري للأزمة".

وأشار رئيس لجنة التحقيق إلى أن "القوات الحكومية وقوات المعارضة تقوم بعمليات قتل انتقامية" في الوقت الذي "يزداد فيه العنف بشكل كبير في المناطق الكردية شمال سورية".

الجعفري يرفض تقارير اللجنة

ومن جانبه قال مندوب دمشق الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري إن "سورية ترفض التقارير الصادرة عن لجنة التحقيق الدولية لأنها مسيسة وغير موضوعية".

وقال الجعفري إن تقارير اللجنة التحقيق "جزء من المشكلة لا الحل"، وإنها "تتعمد المبالغة الكبيرة في عرض استنتاجاتها"، مشيرا إلى أن "عشرات التقارير أكدت نشاط تنظيم جبهة النصرة في سورية، لكن "لجنة التحقيق تمتنع عن توصيف تلك الجماعات بأنها إرهابية".

ونبه الجعفري إلى أن "مجزرة خان العسل وقعت في نفس المكان الذي استخدمت فيه الجماعات المسلحة السلاح الكيماوي"، ورأى في أن "هناك ضغوطا مورست على رئيس لجنة التحقيق بشأن سورية وتقريره أغفل التفجيرات الإرهابية".

وواصل مندوب سورية لدى الأمم المتحدة انتقاده للجنة التحقيق الدولية ولعملها، إذ أنه "كان حريا بها أن تعلق على السطو المسلح على الموارد الوطنية السورية من قبل دول في الاتحاد الأوروبي"، مشيرا إلى أن الجميع بات يعرف أن القرار الأوروبي للسماح باستيراد النفط من الجماعات الإرهابية الهدف منه "توفير السلاح واستيراد الإرهابيين من المرتزقة".
XS
SM
MD
LG