Accessibility links

دمشق ترفض السماح لمحققين دوليين ببحث اتهامات باستخدام أسلحة كيميائية


صورة وزعتها وكالة الأنباء السورية لمن قالت إنهم ضحايا هجوم بأسلحة كيميائية في خان العسل، أرشيف

صورة وزعتها وكالة الأنباء السورية لمن قالت إنهم ضحايا هجوم بأسلحة كيميائية في خان العسل، أرشيف

رفضت الحكومة السورية يوم الاثنين السماح لمحققين دوليين من الأمم المتحدة بالتحقق من اتهامات متبادلة بين النظام السوري والمعارضة باستخدام أسلحة كيميائية في سورية، بحسب ما أعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية.

وقال المصدر في تصريح أوردته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" إن "الأمين العام للأمم المتحدة طلب مهاما إضافية بما يسمح لبعثة المراقبين بالانتشار على كامل أراضي الجمهورية العربية السورية وهو ما يخالف الطلب السوري من الأمم المتحدة، ويشكل انتهاكا للسيادة السورية"، على حد قوله.

وأضاف المصدر أن سورية "لا يمكن أن تقبل مثل هذه المناورات من الأمانة العامة للأمم المتحدة آخذة بالاعتبار حقيقة الدور السلبي الذي لعبته في العراق والذي مهد زورا للغزو الأميركي"، حسب تعبيره.

وعبر المصدر عن "الأسف لأن بان كي مون رضخ للضغوط التى مارستها دول معروفة بدعمها لسفك الدم السوري"، على حد قوله.

وبحسب المصدر فقد تضمن الطلب السوري المرسل إلى الأمين العام للأمم المتحدة "إرسال بعثة فنية محايدة ونزيهة إلى قرية خان العسل في محافظة حلب للتحقق مما جرى بعد تعرض القرية لهجوم بصاروخ يحتوي على مواد كيميائية سامة أطلقته المجموعات الإرهابية".

وقال إن "المشاورات والرسائل المتبادلة بين الطرفين السوري والدولي أشارت حتى الثالث من أبريل/نيسان إلى تحقيق تقدم إيجابي، قبل أن يصل بان إلى لاهاي ويطلب مهاما إضافية" للمراقبين.

وكان الأمين العام للمنظمة الدولية أعلن في وقت سابق الاثنين من لاهاي أن محققي الأمم المتحدة الذين سيكون عليهم تحديد ما إذا كان تم استخدام أسلحة كيميائية في سورية جاهزون للانتشار في البلاد.

وقال على هامش افتتاح مؤتمر حول اتفاقية الأسلحة الكيميائية في لاهاي "بوسعي أن أعلن اليوم أن فريقا أول موجود بقبرص وهو في مراحل الاستعداد الأخيرة" للتوجه إلى سورية.

وأضاف بان أن "جميع المعلومات ستخضع لتحقيقات من دون تأخير ولا شروط مسبقة ولا استثناءات"، مشيرا إلى أنه ينتظر إذن السلطات السورية لبدء المهمة.

وتقدمت السلطات السورية في 20 مارس/آذار الماضي بطلب رسمي إلى الأمم المتحدة لإجراء تحقيق غداة سقوط صاروخ في بلدة خان العسل في ريف حلب قالت إنه يحمل مواد كيميائية، وقد تسبب بمقتل 15 شخصا.

واتهمت المعارضة بدورها قوات النظام بإطلاق الصاروخ المذكور وصواريخ غيره على ريف دمشق.

وطالبت بريطانيا وفرنسا الأمم المتحدة بالتحقيق في المعلومات التي تحدثت عن استخدام النظام أسلحة كيميائية.
XS
SM
MD
LG