Accessibility links

وصول بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في استخدام أسلحة كيميائية إلى دمشق


اتهامات متبادلة بين النظام والمعارضة حول استخدام الأسلحة الكيميائية

اتهامات متبادلة بين النظام والمعارضة حول استخدام الأسلحة الكيميائية

وصل آكي سيلستروم رئيس بعثة الأمم المتحدة للتحقيق في مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية وأنجيلا كاين رئيسة لجنة شؤون نزع السلاح في الأمم المتحدة الأربعاء إلى أحد فنادق العاصمة السورية، وذلك بعد سيطرة مقاتلي المعارضة الاثنين على بلدة خان العسل الإستراتيجية في ريف حلب التي يشتبه بأنها تعرضت لهجوم بأسلحة كيميائية.

وقال المستشار في بعثة الأمم المتحدة في دمشق خالد المصري إن كاين وسيلستروم وصلا الأربعاء مع الوفد المرافق لهما إلى دمشق بدعوة من الحكومة السورية في زيارة رسمية تستغرق يومين يلتقون خلالها عددا من المسؤولين السوريين.

وكان متحدث باسم الأمم المتحدة قد أعلن في 11 يوليو/تموز أن المنظمة الدولية قبلت دعوة وجهتها الحكومة السورية إلى اثنين من كبار مسؤوليها لزيارة دمشق بهدف إجراء محادثات حول المعلومات عن استخدام أسلحة كيميائية في النزاع المستمر منذ 28 شهرا.

وسيلستروم خبير سويدي عينته الأمم المتحدة في مارس/آذار الماضي على رأس بعثة تحقيق حول الأسلحة الكيميائية في سورية، وكاين ممثلة الأمم المتحدة لنزع الأسلحة.

وقال المتحدث مارتن نيسيركي إن سيلستروم وكاين "سيستكملان المشاورات حول آليات التعاون المطلوبة من أجل إجراء تحقيق نزيه وآمن وفعال في الادعاءات حول استخدام أسلحة كيميائية في سورية".

ومنذ تشكيل لجنة التحقيق الدولية، اشترطت الحكومة السورية على أن يقتصر عملها على التحقيق في حادث سقوط صاروخ يحمل ذخيرة كيميائية في خان العسل في ريف حلب في 19 مارس/آذار وتبادل النظام والمعارضة الاتهام بإطلاقه.

إلا أن الأمم المتحدة طلبت السماح لها بالتجول في كل أنحاء سورية والتحقيق في حوادث أخرى.
ولم يعرف ما إذا كان الخبيران سيقومان بتحقيق أم ستقتصر مهمتهما على إجراء محادثات مع المسؤولين السوريين.
XS
SM
MD
LG