Accessibility links

بريطانيا تؤكد امتلاكها أدلة حول استخدام غاز السارين في سورية


ضباط سوري متقاعد يستعمل قناعا واقيا مصنع محليا للحماية من السلاح الكيماوي

ضباط سوري متقاعد يستعمل قناعا واقيا مصنع محليا للحماية من السلاح الكيماوي

أعلن متحدث باسم الحكومة البريطانية الأربعاء أن المملكة المتحدة لديها عينات "فيزيولوجية" تؤكد استخدام غاز السارين في سورية، مرجحا استعمالها من قبل نظام الرئيس بشار الأسد.

وأكد المتحدث أن حكومته فحصت هذه العينات الفيزيولوجية التي حصلت عليها من سورية و"أثبتت المواد التي تم الحصول عليها وجود غاز السارين".

وأضاف "حسب تقديراتنا فإن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية يرجح بقوة أن يكون من فعل النظام"، مشيرا إلى أن بريطانيا ليس لديها حتى الآن دليل على استخدام المعارضة السورية للأسلحة الكيميائية.

وكشف المسؤول البريطاني، عن وجود كمية متزايدة من المعلومات، المقنعة رغم كونها محدودة، تثبت أن النظام استخدم وما يزال يستخدم أسلحة كيميائية وخاصة غاز السارين.

واعتبر المتحدث أن استخدام الأسلحة الكيميائية جريمة حرب، مذكرا بأن لندن طلبت من الرئيس بشار الأسد السماح لمحققي الأمم المتحدة بالوصول إلى الأراضي السورية.

وتأتي التصريحات البريطانية بعد يوم واحد من تأكيدات فرنسية مماثلة، حيث قالت باريس الثلاثاء إن تحاليل أجرتها على عينات أخذت من سورية أظهرت أن غاز السارين استخدم في الصراع الدائر عدة مرات، لكن بنطاق محدود.

والسارين غاز أعصاب قوي لا يمكن شمه أو رؤيته، ويؤدي استنشاقه أو مجرد ملامسة الجسد له إلى وقف انتقال الرسائل عبر الأعصاب ما يقود إلى الموت نتيجة توقف عمل القلب والرئتين، والجرعة القاتلة هي نصف مليغرام للشخص البالغ.
XS
SM
MD
LG