Accessibility links

logo-print
الصفحة الرئيسية

اردوغان يترأس اجتماعا أمنيا لبحث التهديدات على الحدود مع سورية


مقاتلون أكراد قرب تل أبيض

مقاتلون أكراد قرب تل أبيض

بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والحكومة ومسؤولون في الجيش الوضع في سورية على خلفية معلومات صحافية تحدثت عن تدخل عسكري تركي محتمل في عمق الأراضي السورية.

وخلال أكثر من أربع ساعات، أجرى مجلس الأمن القومي "تقييما معمقا" للأحداث الأخيرة التي وقعت في سورية، وبحث "التهديدات المحتملة والتدابير الأمنية الإضافية المتخذة على طول الحدود".

وأعرب المسؤولون الأتراك عن قلقهم من "الأعمال التي تستهدف المدنيين والرامية إلى تغيير التركيبة الديموغرافية للمنطقة".

وقال أردوغان إن بلاده "لن تسمح مطلقا بإقامة دولة جديدة" في شمال سورية، في إشارة إلى إمكانية قيام منطقة حكم ذاتي كردية في سورية.

تدخل عسكري؟

وتزامن انعقاد الاجتماع الشهري لمجلس الأمن القومي مع إشارة وسائل إعلام تركية عدة إلى أن الحكومة تفكر في القيام بعملية عسكرية في سورية لصد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بعيدا عن حدودها ومنع تقدم القوات الكردية.

وذكرت صحيفة يني شفق الحكومية إن "مثل هذا التدخل قد يسمح بإنشاء منطقة عازلة تطالب بها أنقرة منذ أشهر بطول مئة كلم وعلى مسافة 30 كيلومترا في عمق الأراضي السورية بين اونجوبينار وكركميس (جنوب)".

وأضافت الصحيفة أنه "قد يشارك نحو 18 ألف جندي تركي في عملية التدخل".

وأشارت وسائل الاعلام التركية إلى أن رئيس هيئة أركان الجيش التركي الجنرال نجدت اوزل طلب أمرا خطيا من الحكومة قبل أي تدخل.

وتأتي هذه التطورات على خلفية المواجهات بين الوحدات الكردية ومقاتلي داعش في مدينة تل أبيض الحدودية السورية، وطرد عناصر التنظيم منها في منتصف حزيران/يونيو، وسط قلق القادة الاتراك إزاء تقدم القوات الكردية بمحاذاة حدودهم مع سورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG