Accessibility links

لتأمين رفات سليمان شاه.. عملية عسكرية تركية في سورية


مدرعات تركية داخل الأراضي السورية

مدرعات تركية داخل الأراضي السورية

نفذت القوات التركية عملية استمرت عدة ساعات، داخل الأراضي السورية، تمكنت خلالها من رفع رفات سليمان شاه، جد مؤسس الإمبراطورية العثمانية عثمان الأول، ونقلها إلى تركيا.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، إن قرابة 570 جنديا تركيا عبروا إلى سورية عبر معبر مرشد بينار مساء السبت لتأمين عودة 40 جنديا كانوا يحرسون ضريح سليمان شاه في موقع قريب من مناطق تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، في حلب.

ودخلت نحو 40 دبابة وعشرات الآليات العسكرية الأراضي السورية في إطار العملية.

وأوضح داود أوغلو أن العملية انتهت فجر الأحد بعودة الجنود الأتراك، مصطحبين معهم رفات سليمان شاه، والتي قال إنها ستدفن في سورية في وقت لاحق.

وجاءت العملية، حسب رئيس الوزراء التركي، بعد أن تدهور الوضع الأمني حول الضريح الذي تبلغ مساحته بضع مئات من الأمتار المربعة، وسيطرة داعش على المناطق المحيطة به، مشيرا إلى أن العملية تمت من دون مواجهات أو إطلاق نار.

ويعد الضريح الذي يبعد قرابة 30 كيلومترا عن الحدود بين سورية وتركيا، موقعا سياديا تابعا للحكومة التركية.

وكانت أنقرة قد هددت المتشددين بعمليات انتقامية إذا هاجموا الجنود الأتراك الذين كانوا يحرسون الموقع الرمزي والتاريخي.

دمشق تستنكر

ووصفت دمشق من جانبها، العملية التركية بأنها "عدوان سافر"، وحملت أنقرة تداعيات هذا التحرك.

وأوضحت وزارة الخارجية السورية أن نظيرتها التركية أبلغت القنصلية السورية في اسطنبول، نيتها نقل ضريح سليمان شاه إلى مكان آخر عشية " العدوان"، إلا أنها لم تنتظر موافقة الجانب السوري على الطلب، بموجب اتفاقية بين البلدين.

وجددت الحكومة السورية اتهامها لأنقرة بتقديم كل أشكال الدعم لداعش وجبهة النصرة وغيرهما من التنظيمات الإرهابية المرتبطة بتنظيم القاعدة، حسبما جاء في بيان للخارجية السورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG