Accessibility links

قتلى في سورية وحلف الأطلسي يتأهب لتشغيل صواريخ باتريوت


استنفار تركي على الحدود السورية

استنفار تركي على الحدود السورية

أعلنت المتحدثة باسم حلف شمال الأطلسي وانا لونجيسكو يوم الاثنين أن صواريخ باتريوت التي نشرت في تركيا لمواجهة إطلاق صواريخ من سورية ستصبح جاهزة للعمل في مطلع فبراير/شباط وربما قبل ذلك.

وقالت لونجيسكو في تصريحات للصحافيين إن العمل جار لإيصال المعدات وتركيبها في جنوب تركيا منذ بداية السنة وسيستمر بضعة أسابيع.

ووفرت ثلاث دول أعضاء في حلف الأطلسي هي الولايات المتحدة وألمانيا وهولندا بطاريات الباتريوت الست التي يلزم نشر مئات من الرجال لتشغيلها.

وصواريخ باتريوت قادرة على أن تدمر في الجو الصواريخ البالستية والصواريخ العابرة إضافة إلى الطائرات، بحسب مجموعة لوكهيد مارتن التي تصنعها.

وطلبت تركيا نشر الصواريخ بعد سقوط قذائف سورية في قرية تركية قريبة من الحدود مع سورية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي ما أدى إلى مقتل خمسة أتراك .

الوضع الميداني

ميدانيا، قال نشطاء معارضون إن غارة جوية على بلدة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة جنوب غربي العاصمة السورية دمشق أسفرت عن مقتل 20 شخصا يوم الاثنين.

وقال ناشط يعيش في المعضمية طلب عدم نشر اسمه إن القتلى أفراد عائلتين وبينهم نساء وأطفال.

ومن ناحيته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا إن لديه أسماء ستة أطفال قتلوا حين انهار مبنى قصف في الغارة.

وأضاف المرصد أن عشرة على الأقل قتلوا لكن العدد قد يرتفع لأن الكثير من المصابين في حالة خطيرة فيما لا يزال بعض المدنيين تحت الأنقاض.

وكان المرصد قد أكد في وقت سابق الإثنين أن عشرة أطفال قتلوا جراء غارة جوية نفذها الطيران الحربي السوري على مدينة المعضمية جنوب غرب دمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن حصيلة ضحايا الغارة ارتفعت إلى "ثمانية أطفال بينهم ستة أقارب من عائلة واحدة، وخمس نساء"، مشيرا إلى "وجود أشخاص تحت الأنقاض وجرحى في حالة خطرة".

وتتعرض مناطق واسعة في محيط دمشق في الفترة الماضية لحملة عسكرية واسعة تنفذها القوات النظامية للسيطرة على معاقل للمقاتلين المعارضين. وحققت هذه القوات مؤخرا تقدما في المعضمية وداريا المجاورة لها، دون التمكن من السيطرة عليهما بشكل كامل.
XS
SM
MD
LG