Accessibility links

logo-print

مشروع قانون في الكونغرس الأميركي لتسليح المعارضة السورية


الكونغرس الأميركي

الكونغرس الأميركي

قدم رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السناتور الديموقراطي البارز روبرت مننديز مشروع قانون يسمح بإمداد بعض جماعات مقاتلي المعارضة السورية بالسلاح بعد أن تجتاز عملية تدقيق تجريها الولايات المتحدة.

وقال مننديز إن تقارير عن استخدام غاز السارين في سورية زادت من الإلحاح لأن تتحرك واشنطن.

وأضاف قائلا في بيان أن "نظام الأسد تجاوز خطا أحمر وهو ما يرغمنا على دراسة جميع الخيارات... أكبر أزمة إنسانية في العالم تتداعى الآن في سورية وحولها ويجب على الولايات المتحدة أن تقوم بدور في إمالة كفة الميزان لصالح جماعات المعارضة وأن تعمل لبناء سورية حرة."

وقال مننديز إن الأسلحة سترسل إلي جماعات المعارضة التي تجتاز عملية تدقيق وتفي بمعايير بشأن حقوق الإنسان والإرهاب وحظر انتشار أسلحة التدمير الشامل.

وكان مننديز ضمن عدد قليل من أعضاء مجلس الشيوخ الذين ضغطوا على البيت الأبيض لتقديم مساعدة تتضمن أسلحة فتاكة لبعض مقاتلي المعارضة الذين يحاربون حكومة الرئيس السوري بشار الأسد حتى قبل تقارير عن استخدام أسلحة كيميائية على نطاق محدود في الصراع.

ولكي يصبح المشروع قانونا فإنه يجب أن يتم تمريره في لجنة العلاقات الخارجية التي يرأسها مننديز، وأن يحظى بموافقة مجلسي الشيوخ والنواب وأن يوقعه الرئيس باراك اوباما.

ويحذر معارضو تسليح المقاتلين السوريين من أن الأسلحة قد تجد طريقها إلي أيدي متطرفين معادين لأميركا بين جماعات المعارضة مثل جبهة النصرة التي أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة.

ويستثني المشروع الذي ستبدأ اللجنة مناقشته الأسبوع القادم مبيعات صواريخ أرض-جو التي تطلق من على الكتف والمعروفة باسم (مانباد).

ويتضمن المشروع فرض عقوبات على مبيعات الأسلحة ومبيعات النفط إلي حكومة الاسد فضلا عن إنشاء صندوق للمرحلة الانتقالية بقيمة 250 مليون دولار لمساعدة المعارضة المدنية في تقديم الخدمات.
XS
SM
MD
LG