Accessibility links

موسكو تترقب تعاون واشنطن بحلب.. وبوغدانوف يلتقي المعارضة


وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الأميركي جون كيري (أرشيف)

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الأميركي جون كيري (أرشيف)

قالت وزارة الدفاع الروسية إنها بصدد وضع خطة عسكرية بالتعاون مع الولايات المتحدة تسمح بـ"إحلال السلام" وعودة المدنيين إلى مدينة حلب التي تشهد قتالا عنيفا بين القوات النظامية وفصائل معارضة منذ عدة أسابيع.

وحسب وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، فإن العمل العسكري المشترك "يستهدف المتشددين" في حلب.

اتفاق التهدئة

من جانب آخر، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين إن مقاتلي المعارضة استغلوا اتفاق التهدئة في حلب ومحيطها لإعادة تنظيم صفوفهم والحصول على أسلحة.

وأقر لافروف، خلال مؤتمر صحافي بمدينة إيكاترينبرج الروسية مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير، بأن اتفاق التهدئة لمدة ثلاث ساعات يوميا في حلب غير كاف للسماح بدخول المساعدات ومغادرة المدنيين، لكن استدرك بالقول إن من الصعب تمديد المدة خشية أن تستغلها فصائل المعارضة في إعادة تنظيم صفوفها والحصول على أسلحة، وهو ما قال إنهم فعلوه في الماضي.

وفي هذا الصدد، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت، من جانبه، إنه لا يمكن التخفيف من وطأة الصعوبات التي يواجهها الناس في حلب بإعلان وقف إطلاق النار ثلاث ساعات.

وتابع أنه ينبغي وقف القتل في حلب وأن المدينة بحاجة إلى مساعدات غذائية وطبية من دون أي عراقيل.

وأشار زايبرت إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد وحليفته روسيا يتحملان "إلى حد بعيد" المسؤولية عن الوضع في المدينة.

مسؤول روسي سيلتقي المعارضة السورية

في غضون ذلك، قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف لوكالة الإعلام الروسية، الاثنين، إنه سيجتمع مع ممثلين للمعارضة السورية بالعاصمة القطرية الدوحة الثلاثاء.

ونقل موقع "روسيا اليوم" عن بوغدانوف تصريحه لوكالة نوفوستي إنه سيتوجه الثلاثاء إلى الدوحة، على أن يجري هناك لقاءات مع الفلسطينيين والمعارضة السورية وممثلين قطريين.

وأضاف أنه سيتوجه إلى الأردن، وسط أمل في إجراء لقاءات مع مسؤولين أردنيين والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وتابع أنه يخطط للتوجه لاحقا إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيلتقي مع مسؤولين سعوديين وبعض الممثلين اليمنيين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG