Accessibility links

logo-print

لاجئون سوريون يفرون من 'الزعتري' بعد انتشار السرقات وانهيار الأمن


لاجئون سوريون في مخيم الزعتري

لاجئون سوريون في مخيم الزعتري

أقام لاجئون سوريون في الأردن خياماً بالقرب من العاصمة الأردنية عمان بعدما غادروا مخيم الزعتري حيث كانوا يقيمون.

ويجمع اللاجئون أن سبب مغادرة المخيم هو انعدام الأمن والسلامة بالإضافة إلى انتشار السرقة.


وصدر تقرير للمفوضية العليا لشؤون للاجئين التابعة للأمم المتحدة في آب/أغسطس الماضي حول الوضع الذي يعيشه أكثر من 130 ألف لاجئ سوري في مخيم الزعتري في الأردن. وأكد التقرير أن "الجريمة المنظمة ومجموعات المعارضة تنشط في آن بالمخيم وتسعى إلى تحقيق أهدافها المالية والسياسية".

وأشار التقرير آنذاك أنه " من غير المستغرب أن نستمع إلى لاجئين يعربون عن رغبتهم في الهرب مع هذه الظروف الصعبة المصحوبة بمستوى عال من الإجرام."

صمود وعزيمة

أعرب هؤلاء اللاجئين في تقرير لراديو سوا عن إصرارهم رغم قساوةِ الظروف التي يعيشونها وعلى تشبثهم بخيار تعليم أبناءهم كشكل من أشكال الصمود.

ويروي أحدهم لراديو سوا كيف بدأ تعليم الأطفال في المخيم:


ولكن هذا لا يعوض أطفال المخيم الذين يشتاقون للعودة إلى حياتهم الطبيعية على أرض الوطن مثلما هي حال هذه الطفلة:

XS
SM
MD
LG