Accessibility links

logo-print

مقتل مقاتلين معارضين بهجوم انتحاري في حلب


آثار الدمار في حلب

آثار الدمار في حلب

قتل 16 مقاتلا سوريا معارضا على الأقل الأحد في هجوم انتحاري نفذه مقاتل ينتمي إلى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) في محافظة حلب بشمال سورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المقاتل الجهادي "فجر حزامه الناسف في سجن بلدة الراعي" بشمال محافظة حلب والذي يشكل "مقرا للألوية الإسلامية المقاتلة"، بعدما حضر إليه "للتفاوض مع الألوية الإسلامية من أجل تنفيذ هدنة بين الجانبين".

وأضاف المصدر نفسه "إنها المرة الثانية التي يلعب فيها هذا المقاتل دور الوسيط لهدنة بين الطرفين"، لافتا إلى أن الهجوم الانتحاري "تزامن مع انفجار سيارة مفخخة" خارج مقر الألوية الإسلامية.

وبدأت المعارك بين مقاتلي المعارضة السورية ومقاتلي داعش الذين كانوا يقاتلون في خندق واحد ضد قوات نظام الرئيس بشار الأسد في الثالث من كانون الثاني/يناير.

ويتهم المقاتلون المعارضون مقاتلي داعش بعمليات خطف وقتل واعتقالات عشوائية والتشدد في تطبيق الشريعة الإسلامية واستهداف المقاتلين والناشطين الإعلاميين.

المصدر- أ ف ب
XS
SM
MD
LG