Accessibility links

logo-print

القضاء على داعش في الرقة.. قوات سورية الديموقراطية تقود 'غضب الفرات'


عناصر من قوات سورية الديموقراطية - أرشيف

عناصر من قوات سورية الديموقراطية - أرشيف

بدأت قوات سورية الديموقراطية عملية عسكرية واسعة النطاق سمتها "غضب الفرات" لتحرير مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية، بموازاة عملية انطلقت قبل نحو ثلاثة أسابيع لاستعادة الموصل في العراق.

ويشارك في العملية نحو 30 ألف مقاتل ينتمون إلى فصائل عربية وكردية منضوية تحت راية قوات سورية الديموقراطية، حسبما أعلنت القيادية والمتحدثة باسم العملية جيهان شيخ أحمد في مؤتمر صحافي عقد في مدينة عين عيسى على بعد 50 كلم شمال الرقة.

وتنطلق العملية بالتنسيق مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة. وأكد المتحدث العسكري باسم قوات سورية الديموقراطية طلال سلو وجود "اتفاق" مع واشنطن ينص على استبعاد أي دور لتركيا والفصائل السورية المتحالفة معها في معركة الرقة.

ودعت غرفة عمليات "غضب الفرات" المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة اللوجستية والمعنوية، لكنها شددت على أن الرقة ستحرر من "براثن قوى الإرهاب العالمي الظلامي المتمثل بداعش... بسواعد أبنائها وفصائلها عربا وكردا وتركماناً".

وجاء إعلان انطلاق العملية بعد ساعات من مطالبة وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان التحالف ببدء بمعركة تحرير الرقة بالتزامن من المعركة الجارية حاليا لاستعادة مدينة الموصل في العراق والتي سيطر عليها التنظيم منتصف 2014.

وجدير بالذكر أن فرنسا هي ثاني أكبر مساهم في التحالف الدولي ضد داعش بعد الولايات المتحدة.

ويسيطر داعش منذ كانون الثاني/يناير 2014 على مدينة الرقة، ومنذ آب/أغسطس من العام ذاته، على محافظة الرقة الغنية بالحقول النفطية والقطن والقمح، قبل أن يطرد من مناطق كثيرة فيها على يد الأكراد، أبزرها تل أبيض وعين عيسى.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG