Accessibility links

مقتل مدنيين جراء غارات جوية كثيفة على دير الزور


دمار في مدينة دير الزور السورية جراء الاشتباكات - أرشيف

دمار في مدينة دير الزور السورية جراء الاشتباكات - أرشيف

قتل 36 شخصا على الأقل الجمعة في غارات جوية مكثفة شنها الطيران الروسي والطيران الحربي التابع لقوات النظام السوري على مناطق عدة في محافظة دير الزور في شرق سورية، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وبحسب المرصد فإن "هذا القصف الجوي هو الأعنف الذي تشهده محافظة دير الزور منذ اندلاع الثورة السورية منتصف آذار/مارس 2011".

تحديث 23:44 ت.غ

قتل ثمانية أشخاص على الأقل جراء أكثر من 50 غارة جوية استهدفت الجمعة محافظة دير الزور في شرق سورية، وأدت إلى تدمير عشرات صهاريج نقل النفط، وفقا للمرصد السوري لحقوق الانسان المعارض.

وفي محيط مطار دير الزور العسكري، قتل 22 عنصرا من قوات النظام وثمانية من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" على الأقل، خلال اشتباكات عنيفة بين الطرفين، حسب المرصد.

وأفاد المرصد في بريد الكتروني بأن مدينة دير الزور شهدت تصعيدا جويا من قبل الطائرات الحربية شملت مناطق من أقصى الريف الشرقي على الحدود السورية - العراقية، وصولا إلى منطقة التبني في غرب محافظة دير الزور.

ورجح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن تكون الطائرات التي شنت الغارات "روسية نظرا لكثافة القصف"، مضيفا "تعد هذه المرة الأولى التي تشهد فيها دير الزور وريفها كثافة في القصف الجوي بهذا الحجم".

استهداف صهاريج نقل النفط

وأدت الغارات التي طالت، وفقا للمرصد، أحياء في مدينة دير الزور وبلدات في أطرافها ومدنا عدة بينها البوكمال بالإضافة إلى حقول نفطية، إلى "تدمير عشرات الآليات وصهاريج نقل النفط".

ويأتي هذا القصف الجوي الكثيف بعد إعلان روسيا الأربعاء أن طائراتها ستهاجم أي صهاريج تنقل النفط في المناطق التي يسيطر عليها داعش في سورية، مشيرة إلى تدمير نحو 500 صهريج نفط.

وزارة الدفاع الأميركية، أعلنت من جانبها، الاثنين أن غارات جوية نفذها الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن دمرت 116 شاحنة نفط تابعة لداعش قرب مدينة البوكمال (دير الزور) الحدودية مع العراق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG