Accessibility links

logo-print

سورية.. المعارضة تشترط وقف القصف لاستئناف المفاوضات


الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمعارض السوري رياض حجاب في باريس

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمعارض السوري رياض حجاب في باريس

قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات مع النظام السوري رياض حجاب، الاثنين، إن المعارضة لن تكون قادرة على الدخول في مفاوضات مع الحكومة السورية ما دامت هناك "جهات خارجية" تقصف سورية.

وأشار، في تصريح له في ختام لقاء مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في قصر الإليزيه، إلى أنه "لا يمكن التفاوض مع النظام وهناك جهات خارجية تمارس القصف على الشعب السوري".

وأضاف "نريد الذهاب إلى مفاوضات ونحن جادون بذلك، لكن تحقيق ذلك يحتاج إلى توفير ظروف ملائمة للتفاوض".

وتابع: "نريد مفاوضات حقيقية تؤدي إلى انتقال سياسي وليس إلى مفاوضات فاشلة".

وأعاد حجاب في هذا الإطار التذكير ببند ورد في قرار مجلس الأمن الأخير حول سورية، الصادر في 18 كانون الأول/ ديسمبر الماضي حول "وقف القصف بالطيران واستهداف المناطق الآهلة وإطلاق سراح المعتقلين وإرسال المساعدات".

وتأتي زيارة حجاب إلى باريس ولقاؤه مع هولاند ووزير الخارجية لوران فابيوس في إطار الاستعدادات لعقد مفاوضات بين المعارضة والنظام السوري في 25 كانون الثاني/ يناير الحالي.

هولاند يدعو لوقف "القصف والتجويع"

من جانب آخر، قالت الرئاسة الفرنسية في بيان في ختام اللقاء إن الرئيس الفرنسي حذر من "أن الحكم على الرغبة الفعلية للنظام بالتفاوض سيكون عبر وقف قصفه الأعمى وسياسته الهادفة إلى تجويع مدن كاملة في خرق فاضح للقوانين الدولية".

ودعا هولاند إلى "اتخاذ إجراءات إنسانية فورية تعطى الأولوية فيها إلى المناطق المحاصرة خصوصا مضايا، تمهيدا لتوفير الشروط الكفيلة بوقف جدي لإطلاق النار".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG