Accessibility links

logo-print

معارك بين قوات المعارضة ولاجئين فلسطينيين جنوبي دمشق


مواجهات مسلحة سابقة

مواجهات مسلحة سابقة

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع عدة انفجارات في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق، رافقتها اشتباكات بين قوات المعارضة المسلحة ومسلحين من اللجان الشعبية التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، القيادة العامة.

وأشارت الأنباء الواردة من المخيم إلى أن الجيش السوري النظامي قصف المخيم ومنطقة الحجر الأسود والقدم والعسالي.

ووفقا للمرصد، فإن سكان المخيم يغادرون منازلهم في المخيم وسط ظروف إنسانية في غاية الصعوبة.

كما سجلت اشتباكات بين القوات السورية والجيش الحر في حي جوبر بريف دمشق رافقها سقوط عدة قذائف.

في سياق متصل، ذكرت شبة NBC الأميركية أنه تم الإفراج عن كبير مراسليها للشؤون الخارجية ريتشارد انغيل وطاقمه بعد احتجازه جماعة مسلحة لخمسة أيام.

وأضافت الشبكة في بيان أصدرته الثلاثاء "يسرنا ان نعلن انهم خرجوا من هذا البلد بسلام".

وقال أنغيل عقب خروجه من سورية إن خاطفيه هم من الميليشيات الموالية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، وإنهم هددوا بقتله وفريق العمل الذي يرافقه.

اختطاف أجانب

ومن جانب آخر، أعلنت روسيا الثلاثاء أن اثنين من رعاياها اختطفا مع مهندس إيطالي على الطريق السريع بين طرطوس وحمص في سورية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن الخاطفين يطالبون الشركة السورية التي توظف الرجال الثلاثة بفدية مقابل الإفراج عنهم.

ويعمل الرجال الثلاثة في مصنع فولاذ في مدينة طرطوس الساحلية، عرفت عنه موسكو على أنه شركة سورية خاصة تدعى مجموعة حمشو.

ومن جانبه قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال زيارة إلى أوزبكستان إن موسكو "تتخذ كل الإجراءات اللازمة لدى سورية ودول أخرى" من أجل تامين الإفراج عن الرجال الثلاثة.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية أن الروسيين هما في.في.غوريلوف وعبد الستار حسون الذي يحمل الجنسيتين السورية والروسية. كما أكدت هوية الرهينة الايطالي على أنه ماريو بيلومو.

وكانت وزارة الخارجية الايطالية قد أعلنت في بيان الاثنين أن مهندسا إيطاليا خطف في سورية مع زميلين له من جنسيتين أخريين، كانوا يعملون في مصنع فولاذ في مرفأ اللاذقية، بدون أن تكشف أي تفاصيل أخرى.

العربي والإبراهيمي يبحثان الوضع

وبحث الأمين العام للجامعة العربية مع المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي الخاص في القاهرة الثلاثاء، الأوضاع الراهنة في سورية ونتائج الجهود الدولية لإنهاء الأزمة، فيما تواصلت المعارك بين قوات المعارضة والقوات النظامية في عدة جبهات.

وقالت مصادر في الجامعة العربية إن العربي والإبراهيمي بحثا الجهود الحالية للتعامل مع الوضع في سورية في ضوء المشاورات والاتصالات التي يجريها الإبراهيمي مع أطراف الأزمة، ونتائج محادثاته الأخيرة مع المسؤولين الأميركيين والروس في جنيف.

روسيا ترسل سفنا حربية

وفي غضون ذلك، قالت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء إن موسكو أرسلت أسطولا جديدا من السفن الحربية إلى البحر الأبيض المتوسط باتجاه السواحل السورية، موازاة مع إعلانها اختطاف اثنين من رعاياها مع مهندس إيطالي في سورية.

ونقلت وكالة أنباء ايتار-تاس عن الوزارة قولها إن سفينة ياروسلاف مودري الدورية وسفينتي الإنزال كاليننغراد والكسندر شابالين وسفينة اس بي-921 القاطرة وسفينة التموين لينا أبحرت من بحر البلطيق إلى المتوسط.

وذكر المصدر نفسه أن هذه السفن ستحل مكان أسطول آخر تقوده السفينة الطراد موسكفا التي أرسلت إلى المنطقة من البحر الأسود في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ونقلت وكالة أنباء انترفاكس عن مصدر في قاعدة البلطيق البحرية قوله إن الأسطول أرسل إلى المتوسط "لمشاركة محتملة في إجلاء مواطنين روس" من سورية.
XS
SM
MD
LG