Accessibility links

logo-print

قتلى بصاروخ سكود في حلب ومخاوف من انتقال النزاع إلى دول الجوار


اتسمرار قصف الأحياء خلف مزيدا من القتلى

اتسمرار قصف الأحياء خلف مزيدا من القتلى

لقي أربعة أشخاص على الأقل هم سيدتان وطفلان مصرعهم فجر الأحد في بلدة تل رفعت شمال سورية بعد أن سقط صاروخ سكود أرض - أرض على البلدة، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونقل المرصد عن معارضين للنظام السوري في المركز الإعلامي في حلب إن الجيش النظامي أطلق صاروخ سكود على المنطقة وأدى إلى سقوط عدد كبير من الجرحى أيضا وتدمير عدة منازل، لكن تعذر التحقق من هذه المعلومات بشكل مستقل. .

وتحدثت الهيئة العام للثورة السورية عن سقوط ثلاثين جريحا وتدمير عشرة منازل، موضحة أن بين الضحايا أم وابنتاها.

وقالت إن حصيلة الضحايا "يمكن أن ترتفع نظرا لوجود جثث تحت الأنقاض".

وظهرت في تسجيلات فيديو بثها المرصد وناشطون جثث رجال يزيلون أنقاضا في الظلام ثم ينتشلون جثة طفل وسط صراخ الحشد.

مخاوف من انتقال الصراع إلى الجوار

وموازاة مع اشتداد المعارك بين القوات النظامية وقوات المعارضة، تواجه البلدان المجاورة لسورية مخاطر كبيرة بسبب إمكانية امتداد النزاع الدموي إليها.

وقال محللون إن جيران سورية وخصوصا لبنان والأردن، هم أكثر عرضة للتأثر في حال امتداد النزاع في حين سيتأثر العراق أيضا جنبا إلى جنب مع إسرائيل وتركيا بطريقة أو بأخرى.

ويقول انتوني سكينر الذي يرأس مؤسسة "مايبلكروفت" البريطانية الاستشارية لتحليل المخاطر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا "إنها منطقة معرضة للمخاطر بما فيها خطر التصعيد. المنطقة بأسرها قد تصبح متورطة على نحو متزايد في هذا الصراع".

ويرى سكينر أن "الأردن دفع في الصراع بسبب اشتداد حدة المعارك على حدوده وبسبب مخاوفه من الإسلاميين المتطرفين والسلفيين"، مشيرا إلى أن "الأردن يشعر بالقلق إزاء الفوضى المحتملة التي قد تستمر لسنوات أو عقود حيث من المرجح عدم بقاء الأسد في نهاية المطاف".

ومن جانبه شهد لبنان، سقوط قذائف على أراضيه سواء أتت من النظام السوري أو المقاتلين المعارضين له.

وقال سكينر إن "هذا خطرا حقيقيا، ولبنان يمكن أن يدخل في حالة حرب".

من جهته، يرى يزيد صايغ المستشار في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت، أن الأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين في الدول المجاورة "تضع الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية تحت ضغط شديد جدا"، مشيرا إلى أنه "حتى المتعاطفين مع المعارضة السورية تضايقوا من عدد السوريين الضخم الذين وفدوا إلى لبنان والأردن".

وأوضح أن "الانعكاسات كبيرة ولكن ليست بالضرورة خلق حروب أهلية في دول الجوار. ستخلق توترات اقتصادية واجتماعية شديدة في دول تعاني أصلا مشاكل كبيرة جدا من فقر وبطالة وتهميش".

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد قال في بغداد السبت إن "الطائفية شر ورياح الطائفية لا تحتاج لإجازة عبور من هذا البلد إلى آخر، وما عودتها إلى العراق إلا لأنها اشتعلت في منطقة أخرى في الإقليم".

ويشير المالكي بذلك على ما يبدو إلى سورية التي تملك حدودا مشتركة مع العراق بطول نحو 600 كيلومتر.
XS
SM
MD
LG