Accessibility links

logo-print

الائتلاف السوري: الحل السياسي في سورية يتطلب رحيل الأسد


مسلحون من المعارضة في جسر الشغور

مسلحون من المعارضة في جسر الشغور

قال رئيس الائتلاف الوطني السوري خالد خوجة إن قوى المعارضة تسعى إلى إنشاء مناطق آمنة في شمال سورية، تتمتع بحماية دولية، مؤكدا أن لا حل في سورية إلا برحيل الرئيس بشار الأسد و"زمرته".

ودعا خوجة في مؤتمر صحافي مشترك مع المعارض البارز لؤي حسين، في اسطنبول التركية الاثنين، إلى توحيد فصائل المعارضة المسلحة في الداخل، وتشكيل جيش وطني سوري يضم الضباط المنشقين عن الجيش السوري النظامي.

ويرأس حسين، الذي غادر سورية قبل نحو أسبوعين، إلى تيار بناء الدولة السورية الذي كان يعتبر جزءا من معارضة الداخل المقبولة من النظام.

مقتل العشرات في جسر الشغور

ميدانيا، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عشرات من أفراد القوات النظامية ومسلحي جبهة النصرة والفصائل الإسلامية في اشتباكات اندلعت بين الطرفين على أطراف مدينة جسر الشغور التي تسعى القوات النظامية لاستعادة السيطرة عليها.

وقال المرصد في بيان أصدره الاثنين، إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل وجرح 60 عنصراً من قوات النظامية والمسلحين الموالين لها، فيما لقي 28 عنصراً من الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة مصرعهم في المعارك.

وأضاف المرصد أن حركة أحرار الشام الإسلامية وكتائب أنصار الشام وعدة فصائل إسلامية أخرى، تمكنت من استعادة السيطرة على ثلاثة حواجز في ريف جسر الشغور وعلى طريق جسر الشغور - أريحا، بعد أن تقدمت إليها القوات النظامية وسيطرت عليها الاثنين.

المصدر: الحرة/راديو سوا/ المرصد السوري

XS
SM
MD
LG