Accessibility links

logo-print

قصف مدفعي وجوي كثيف على حي جوبر في دمشق


عناصر من المعارضة قرب إدلب

عناصر من المعارضة قرب إدلب

استهدفت القوات النظامية السورية مواقع فصائل المعارضة المتحصنة في حي جوبر شرقي دمشق بقصف كثيف الأربعاء، ضمن عملية لتأمين المناطق المحيطة بالعاصمة التي تتعرض بين الحين والآخر لهجمات بالقذائف.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري سوري، قوله إن الجيش بدأ عملية محدودة لتوسيع "قطر الأمان" حول القطاعات التي يسيطر عليها، انطلاقا من حي جوبر الذي يخضع لسيطرة قوات المعارضة منذ 2013، نافيا مشاركة طائرات حربية روسية في العملية.

وأفاد سكان محليون في أحياء مجاورة لحي جوبر، بسقوط أكثر من 50 قذيفة مدفعية بالتزامن مع تحليق كثيف للطيران الحربي في ساعات الصباح الأولى.

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الطيران الحربي السوري نفذ ثماني غارات على الأقل استهدفت حي جوبر، تزامنا مع قصف مدفعي من القوات النظامية واشتباكات بين الأخيرة وعناصر حزب الله من جهة، وفصائل المعارضة في المنطقة الفاصلة بين الحي وبقية مناطق دمشق.

وأضاف المرصد أن قصفا جويا ومدفعيا عنيفا استهدف أيضا بلدات وقرى عدة في الغوطتين الشرقية والغربية. وقتل طفلان في مدينة دوما جراء قصف للقوات النظامية، حسبما أورد المرصد.

ويكتسب حي جوبر الخالي من المدنيين، أهمية كبيرة بالنسبة إلى فصائل المعارضة، باعتباره مفتاحا إلى ساحة العباسيين وسط دمشق. ويتحصن مقاتلو المعارضة في أبنية مهجورة يستهدفون منها أحياء العاصمة، كما يشنون هجمات ضد القوات النظامية انطلاقا من أنفاق حفروها تحت الأرض.

وتحاول القوات النظامية منذ أيلول/سبتمبر 2014 وبدعم من حزب الله، استعادة السيطرة على الحي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG