Accessibility links

logo-print

المعارضة السورية تدعو واشنطن لتوجيه ضربات ضد 'داعش'


هادي البحرة

هادي البحرة

دعا رئيس ائتلاف المعارضة السورية هادي البحرة واشنطن إلى توجيه ضربات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سورية، على غرار الضربات التي تشنها طائرات أميركية في العراق.

وحذر البحرة في مقال له بصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية من خطر التنظيم على زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط وعلى مصالح الولايات المتحدة.

وكتب الرئيس الجديد للائتلاف السوري أن التأخر في التعامل مع "الدولة الإسلامية" في سورية ستكون له انعكاسات خطيرة أهمها إمكانية سيطرته على الحدود السورية مع تركيا.

وقال البحرة في مقاله أن الضربات الأميركية ضد التنظيم في العراق تؤتي ثمارها، ودعا إلى توجيه ضربات مماثلة في سورية تضربه في العمق.

وأشار إلى أن هذا التنظيم نشأ في سورية منذ وقت طويل قبل أن يتقدم في العراق ويفرض نفوذه على مناطق شاسعة هناك.

واقترح المعارض السوري عقد تحالف يضم الولايات المتحدة والجيش الحر والقبائل السورية، التي قال إن لديها خبرة في محاربة مسلحي "الدولة الإسلامية".

في غضون ذلك، دعا المكتب التمثيلي لائتلاف المعارضة السورية في واشنطن دعوة عاجلة للإدارة الأميركية من أجل تقديم مساعدة عاجلة للمعارضة السورية المعتدلة لتمكينها من الدفاع عن مدينة حلب التي يحاصرها الجيش السوري ومقاتلو التنظيم.

وجاءت هذه الدعوات بعد سيطرة التنظيم على ست قرى في ريف حلب شمالا ما يهدد بقطع الإمدادات التي تتلقاها المعارضة عن طريق تركيا.

وقال المكتب التمثيلي إن المعارضة السورية المعتدلة أصبحت لديها خبرة في التعامل مع الصواريخ الحرارية الضمادة للدبابات والمحمولة على الكتف، وقد "استخدمت الأسلحة التي أمدتها بها واشنطن بمسؤولية وفعالية".

المصدر: "راديو سوا" ووول ستريت جورنال

XS
SM
MD
LG