Accessibility links

سورية.. النصرة تفرج عن رجل دين مسيحي مخطوف


مسلح أمام كنيسة في محافظة إدلب- أرشيف

مسلح أمام كنيسة في محافظة إدلب- أرشيف

تم الإفراج الجمعة عن الراهب ضياء عزيز الذي أفادت تقارير بأنه كان مخطوفا لدى جبهة النصرة في محافظة إدلب في شمال غرب سورية.

وقال المرصد الأشوري لحقوق الإنسان في بيان إنه تم "تحرير الراهب الفرانسيسكاني الأب ضياء عزيز كاهن رعية الحبل بلا دنس اللاتينية في قرية اليعقوبية (ريف محافظة ادلب)، والمخطوف منذ السبت 4 تموز/يوليو".

وجاء في بيان على الموقع الالكتروني لرهبانية الفرانسيسكان على موقعها الالكتروني "كانت الحراسة من دون أخبار عن الأب ضياء منذ السبت بعد الظهر، ودفعت تقارير متناقضة إلى الاعتقاد أن جهاديين مرتبطين بجبهة النصرة خطفوه".

وأشار البيان إلى أن الجبهة "نفت أي تورط في عملية الخطف، وقالت إنها قامت بتحقيق في القرى المجاورة أدى إلى الإفراج عنه".

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان والمرصد الآشوري ذكرا الثلاثاء أن الراهب ضياء عزيز العراقي الجنسية خطف على أيدي عناصر من جبهة النصرة من قرية اليعقوبية الواقعة في ريف مدينة جسر الشغور.

ويشكل المسيحيون خمسة في المئة من إجمالي عدد السكان في سورية، لكن عددا كبيرا منهم نزح منذ بدء النزاع منتصف آذار/مارس 2011 وتصاعد نفوذ التنظيمات المتشددة.

ومنذ تنامي نفوذ المتشددين في سورية، خطف عدد من رجال الدين المسيحيين بينهم مطرانا حلب للروم الارثوذكس بولس يازجي وللسريان الارثوذكس يوحنا إبراهيم اللذان فقدا في نيسان/أبريل 2013، ولا يزال مصيرهما مجهولا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG