Accessibility links

logo-print

خمسة وزراء سوريين للتفاوض مع المعارضة في جنيف


نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل أحد الوزراء الخمسة المزمع اشتركاهم في المفاوضات

نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل أحد الوزراء الخمسة المزمع اشتركاهم في المفاوضات

أعلنت مصادر دبلوماسية أوروبية، أن الحكومة السورية قدمت لائحة َ المسؤولين الذين سيشاركون في مؤتمرِ جنيف الثاني المقرر مطلع الشهر المقبل، والرامي لجمعِ المعارضة والحكومةِ بُغية التوصل إلى حلٍ سلمي للأزمة السورية.

وقالت المصادر إن القائمة تشمل رئيس الوزراء وائل الحلقي، ونائبُه قدري جميل، ووزير الإعلام عمران الزعبي، إضافة ً لوزير المصالحة الوطنية علي حيدر والوزير المسؤول عن شؤون الهلال الأحمر جوزيف سويد.

ورجح أحد الدبلوماسيين الأوروبيين أن يتم تعديل اللائحة، مشيراً إلى ضرورة أن يَتمتع أعضاء الوفد الحكومي بالثِقل السياسي الكافي للتفاوض، في حين أشار مصدرٌ آخر إلى أن المعارضة تَعتبر بعض الأسماء غير مقبولة.

وأعرب الاتحاد الأوروبي عن أمله في إنجاح المؤتمر، وقال مايكل مان وهو المتحدث باسم الممثلية العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون، إن حل النزاع ينبغي أن يكون سياسيا مضيفا أن "المسألة تتوقف على ما إذا كانت الجِهات المعنية عازمة ٌ بالفعل على الجلوسِ من أجل التوصل إلى حل سياسي".

كما شدد على أهمية التوافق على مُمثلي الحكومة السورية من أجلِ تحقيق تقدُم خلالَ المؤتمر معتبراً أن "الأفضل بالنسبة للمؤتمر هو إرسالُ وفد حكومي مقبول لدى المعارضة، وقادر على التحاور، لكن لا علم لنا بالوفد لأنه لا اتصالات لنا مع الحكومة".

فرص النجاح صعبة

وفي الأسبوع الماضي قلل الرئيس السوري بشار الأسد من فرص نجاح خطط المحادثات التي أعلنتها الولايات المتحدة وروسيا بشكل مفاجئ قبل أسبوعين والتي من المقرر أن تجرى في مدينة جنيف السويسرية في يونيو /حزيران.

وكانت تصريحاته أحدث مؤشر على فتور طرفي الصراع تجاه هذه الدعوة للمحادثات. لكن شخصيات في المعارضة تقول إنها من غير المرجح أن توافق على حضور المحادثات بأي حال في محاولة لزيادة عزلة الأسد.

ومن المقرر أن يبحث وزير الخارجية الأميركي جون كيري ما يجري حاليا من تخطيط للمحادثات خلال اجتماع بالأردن الأربعاء لمجموعة "أصدقاء سوريا" والتي تسعى لإسقاط الأسد والكثير من أعضائها يشكك في محادثات السلام.

بعد ذلك ستجتمع المعارضة السورية يوم الخميس في اسطنبول لإعلان موقفها، كما ستنعقد لجنة الشؤون السورية في جامعة الدول العربية يوم الخميس في القاهرة بطلب من قطر وربما لتأييد قرار المعارضة.
XS
SM
MD
LG