Accessibility links

logo-print

العثور على جثث جديدة في داريا قرب دمشق


جثث ملقاة بمقبرة جماعية في داريا قرب دمشق.

جثث ملقاة بمقبرة جماعية في داريا قرب دمشق.

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الاثنين أنه تم العثور على 14 جثة جديدة في داريا.

وكان النظام السوري والمعارضة قد تبادلا أمس الأحد الاتهامات بعد العثور على مئات الجثث في المدينة الواقعة في ريف دمشق.

وقال المرصد إنه تم توثيق أسماء نحو 200 قتيل بينهم نساء وأطفال ومقاتلون من المعارضة في المدينة التي "شهدت قصفا عنيفا واشتباكات عنيفة وإعدامات ميدانية بعد اقتحامها" من قبل قوات النظام.

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن الجيش النظامي "طهر مدينة داريا بريف دمشق من فلول المجموعات الإرهابية المسلحة التي ارتكبت الجرائم بحق أبناء المدينة وروعتهم وخربت دمرت الممتلكات العامة والخاصة".

سقوط مروحية

من ناحية أخرى، أفاد التلفزيون السوري الرسمي اليوم الاثنين بأن طائرة مروحية سقطت بجانب جامع الغفران في حي القابون الواقع شمال شرق دمشق، من دون أن يشير إلى سبب سقوطها.

من جهته، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرة مروحية هوت بالقرب من طريق المتحلق الجنوبي بعد اشتعال النيران فيها.

وأضاف المرصد أن الطائرة يعتقد أنها أصيبت خلال مشاركتها في الاشتباكات الجارية حاليا في حي جوبر والمنطقة الواقعة بين منطقتي عربين وحرستا.

كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بسماع أصوات انفجارات وأصوات إطلاق رصاص في وسط العاصمة دمشق.

القتال في حلب

في هذه الأثناء، أعلن ناشطون ومنشقون أن الكتائب المقاتلة سيطرت صباح اليوم الاثنين على حيي الإذاعة وسيف الدولة الاستراتيجيين في مدينة حلب شمال سورية.

وقال أبو لؤي الحلبي الناطق باسم اتحاد ثوار حلب في مقابلة مع "راديو سوا" إن المنشقين سيطروا على مبنى الإذاعة والتلفزيون الحكومي.

كما شملت الاشتباكات أحياء العرقوب والقصيلة والسكري في المدينة التي تعتبر العاصمة التجارية في سورية.

في المقابل، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن القوات الموالية للرئيس بشار الأسد واصلت عملياتها في حلب وريف دمشق وإدلب وأنها كبدت من وصفتهم بالمجموعات الإرهابية المسلحة خسائر فادحة.

إيران والأزمة السورية

على صعيد التحركات أعلن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي استعداد بلاده لعقد اجتماع برلماني عالمي للدول التي تؤمن بالحل السياسي للأزمة السورية.

وكان بروجردي قد التقى أمس الأحد الأسد ونائبه فاروق الشرع الذي ظهر للمرة الأولى علنا منذ نحو شهر.

وقال الأسد خلال لقاءه المبعوث الإيراني إن ما يجري حاليا في بلاده هو مخطط ليس موجها ضد سورية فحسب بل ضد المنطقة بأسرها، وأن الشعب السوري لن يسمح بمروره مهما كان الثمن، على حد تعبيره.

القبض على سوريين بالأردن

في تطور آخر، أفادت مصادر أمنية أردنية بأن عمّان ألقت القبض على تسعة سوريين كانوا ضمن خلايا نائمة للأمن التابع لدمشق وجندوا للتجسس على اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري وذلك وفق ما نقلته صحيفة الغد الأردنية الصادرة اليوم الاثنين.

وكانت تقارير صحافية قد تحدث أمس الأحد عن إلقاء القبض على 25 شخصاً كانوا يعملون ضمن هذه الخلايا في أعقاب اشتباكات بين اللاجئين وقوات الأمن الأردني.

في هذه الأثناء، قال وزير الدولة الأردنية لشؤون الإعلام والاتصال سميح المعايطة إن أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين يتدفقون على بلاده بما يفوق الطاقة الاستيعابية للمخيمات.
XS
SM
MD
LG