Accessibility links

logo-print

معارك شرسة في كوباني وعلميات انتحارية لداعش


دخان يتصاعد بعد سقوط قذيفة كوباني-ـأرشيف

دخان يتصاعد بعد سقوط قذيفة كوباني-ـأرشيف

نفذ تنظيم الدولة الاسلامية داعش مساء الاثنين تفجيرين انتحاريين في شمال كوباني بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان، في محاولة جديدة لمواصلة تقدمه في المدينة الحدودية مع تركيا.

وسيطر هدوء نسبي على المدينة الاثنين، في حين وصلت تعزيزات جديدة إلى التنظيم المتشدد مصدرها منطقة جرابلس إلى الغرب من كوباني.

وقال المرصد "فجر انتحاريان من تنظيم الدولة الاسلامية نفسيهما في شمال المدينة، وأعقب ذلك سقوط قذائف مصدرها مواقع للتنظيم على وسط المدينة"، من دون أن يتمكن من تحديد ما إذا كان ذلك تسبب بوقوع إصابات أو قتلى.

وكانت سجلت الاثنين غارة جوية للائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على وسط كوباني.

وألقت طائرات شحن عسكرية من طراز "سي-130" إمدادات عسكرية من الجو على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في كوباني، وأوضح الجيش الأميركي أن مصدر هذه المساعدات سلطات إقليم كردستان العراقي.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مقاتلات التحالف الدولي نفذت عدة طلعات استهدفت فيها مواقع لداعش في كوباني ومحيطها فجر الأحد، ما تسبب بمقتل 15 من عناصر داعش على الأقل.

وعلى الرغم من ذلك، تمكن مسلحو التنظيم المتشدد من التقدم قليلا في اتجاه وسط المدينة، بينما كان المقاتلون الاكراد تحت راية وحدات حماية الشعب الكردي يتقدمون شرقا لاستعادة بعد المواقع التي سقطت بيد داعش.

وأشار المرصد إلى أن داعش تعرض لخسائر فادحة خلال الأيام الأخيرة. وأورد أن جثث 70 على الأقل من عناصر التنظيم وصلت تباعا خلال الأيام الأربعة الماضية إلى المشفى الوطني في مدينة تل أبيض في محافظة الرقة، معقل داعش.

وقتل في معارك السبت والأحد، حسب المرصد، 16 عنصرا من داعش وسبعة مقاتلين أكراد.

ودخل مقاتلو التنظيم المتشدد المدينة في السادس من تشرين الأول/أكتوبر، وباتوا يسيطرون على 50 في المئة من مساحتها، يتقدمون بضعة أبنية أو يتراجعون منها بشكل يومي، حسب سير معارك الشوارع التي يتميز بها المقاتلون الاكراد، حسب خبراء.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG