Accessibility links

مجلس الأمن يجتمع بالمعارضة السورية الجمعة وإنهاء الصراع يتصدر الأجندة


NKorea

NKorea

يعقد أعضاء مجلس الأمن الدولي الجمعة اجتماعا هو الأول من نوعه مع قيادة الائتلاف الوطني السوري المعارض، لمناقشة عدد من القضايا المتعلقة بالصراع الدائر في سورية.

وسيرأس رئيس الإئتلاف أحمد جربا، الذي سيقوم بجولة في عدد من العواصم الأوروبية، وفد المعارضة الذي قد يضم أيضا عددا من القادة العسكريين.

وقال السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة مارك ليال غرانت إن الاجتماع الذي وصفه بأنه "غير رسميِ" سيعقد في الـ15 من الشهر الجاري بمشاركة روسيا والصين.

وأضاف غرانت أن اللقاء "سيوفر منبرا لأعضاء المجلس لإجراء حديث صريح وغير رسمي مع الائتلاف الوطني، ومناقشة القضايا الأساسية المتعلقة بالنزاع السوري".

وقال إن من بين القضايا التي ستجري مناقشها "إنهاء العنف والإعداد لمؤتمر جنيف 2، إضافة إلى معالجة قضايا دخول المساعدات الإنسانية وحقوق الإنسان واللاجئين وحماية المدنيين".

وصول خبيرين دوليين في الأسلحة الكيميائية إلى بيروت

وفي غضون ذلك، وصل خبيران من الأمم المتحدة متخصصان في الأسلحة الكيميائية الثلاثاء إلى مطار بيروت في طريقهما إلى سورية.

وقال مسؤولون إن الخبيرين الدوليين أكي سيلستروم وانجيلا كاين وصلا بعد ظهر اليوم إلى مطار بيروت قادمين من باريس. وأوضح مصدر في الأمم المتحدة أنهما سيتوجهان الأربعاء إلى دمشق.

وكان متحدث باسم الأمم المتحدة قد أعلن في 11 يوليو/تموز أن المنظمة الدولية قبلت دعوة وجهتها الحكومة السورية إلى اثنين من كبار مسؤوليها لزيارة دمشق بهدف إجراء محادثات حول المعلومات عن استخدام أسلحة كيميائية في النزاع المستمر منذ 28 شهرا.

ومنذ تشكيل لجنة التحقيق الدولية، اشترطت الحكومة السورية على أن يقتصر عملها على التحقيق في حادث سقوط صاروخ يحمل ذخيرة كيميائية في خان العسل في ريف حلب في 19 مارس/ آذار وتبادل النظام والمعارضة الاتهام بإطلاقه. إلا أن الأمم المتحدة طلبت السماح لها بالتجول في كل إنحاء سورية والتحقيق في حوادث أخرى.

ولم يعرف ما إذا كان الخبيران سيقومان بتحقيق أم ستقتصر مهمتهما على إجراء محادثات مع المسؤولين السوريين.

وسقطت بلدة خان العسل، أحد آخر معاقل قوات النظام في ريف حلب الغربي، الاثنين في أيدي مقاتلي المعارضة.
XS
SM
MD
LG