Accessibility links

logo-print

إسرائيل تنفي تدمير عربة عسكرية بنيران من الجانب السوري في الجولان


جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود السورية

جنود إسرائيليون بالقرب من الحدود السورية

كد النظام السوري تدمير قواته "آلية عسكرية إسرائيلية بما فيها" إثر دخولها الجانب السوري من هضبة الجولان، الأمر الذي نفته إسرائيل.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن "مركبة تابعة للجيش تعرضت لأضرار طفيفة من نيران أطلقت من الجانب السوري لكن لم يصاب أي جندي إسرائيلي في الواقعة" التي حدثت في وسط هضبة الجولان.

واضافت المتحدثة أن الجيش الإسرائيلي قام بالرد على النيران، من دون إضافة مزيد من التفاصيل.

ومن ناحيتها قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن الجيش الإسرائيلي أطلق صاروخين حراريين من موقع تل الفرس باتجاه أحد المواقع السورية في قرية الزبيدية دون وقوع إصابات.

واتهمت الوكالة إسرائيل بالتورط في الأحداث الدائرة في سورية منذ عامين، معتبرة أن الحكومة الإسرائيلية تنسق مع المعارضين المسلحين في سورية الذين تصفهم حكومة دمشق بـ"الإرهابيين".

وكان رصاص أطلق من سورية قد سقط مساء الأحد على مرتفعات الجولان التي تسيطر عليها إسرائيل.

ومنذ بدء النزاع في سورية قبل سنتين، توتر الوضع في الجولان، لكن الحوادث ما بين سقوط قذائف سورية في الجانب الإسرائيلي ورشقات تحذيرية إسرائيلية بقيت حتى الآن محدودة نسبيا.

ويعزو المسؤولون الاسرائيليون حتى الآن إطلاق النار والقذائف السورية إلى "أخطاء" بسبب المسافة القريبة للمعارك بين الجيش والمقاتلين السوريين المعارضين.

وتحتل إسرائيل منذ عام 1967 حوالى 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان التي ضمتها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي، فيما لا تزال سورية تسيطر على 510 كيلومترات، وتقوم قوة من الأمم المتحدة بفرض التقيد بوقف إطلاق النار بين البلدين في المنطقة.
XS
SM
MD
LG