Accessibility links

logo-print

مقتل سبعة من عناصر القاعدة في ريف إدلب


مقاتلون من جبهة النصرة-أرشيف

مقاتلون من جبهة النصرة-أرشيف

قتل سبعة من عناصر القاعدة في سورية الأربعاء في غارات للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن في شمال غرب سورية، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وقال المرصد "نفذت طائرات التحالف الدولي ما لا يقل عن خمس ضربات استهدفت من خلالها سيارة لقيادي في جبهة النصرة على الطريق الواصلة بين بلدة سرمدا وقرية كفردريان بريف إدلب الشمالي".

وأضاف المرصد أن الغارات استهدفت كذلك عدة مقرات وتمركزات لجبهة النصرة في ريف إدلب الشمالي الغربي.

وبدأت غارات التحالف في سورية في 23 أيلول/سبتمبر واستهدفت أساسا تنظيم الدولة الإسلامية داعش وبدرجة أقل جبهة النصرة (فرع القاعدة في سورية).

وتخضع محافظة إدلب بشكل شبه كامل لجبهة النصرة وحلفائها منذ آذار/مارس 2015.

وجبهة النصرة مدرجة على اللائحة الأميركية للتنظيمات الإرهابية.

تحديث (23:13 تغ)

تحديث (23:13 تغ)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن ضربة جوية نفذتها طائرة من دون طيار تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، قتلت القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية داعش، أبوعبد الله الأوزبكي، بينما كان في سيارته خارج فندق وسط مدينة الرقة، معقل التنظيم المتشدد.

وأضاف مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال أجراه معه "راديو سوا"، أن الغارة استهدفت الفندق الذي تقطنه عائلات عناصر داعش المتحدرين من أصول شيشانية ومن آسيا الوسطى، مشيرا إلى مقتل مدنيين سوريين في الضربة أيضا.

مخيم جديد للاجئين في تركيا

في سياق آخر، نقلت الصحف التركية الأربعاء عن مدير الوكالة الحكومية المكلفة بإدارة الكوارث، فؤاد أوكتاي، قوله إن تركيا تبني في كيليتس جنوبي البلاد مخيما جديدا ضخما يمكنه استيعاب 55 ألف لاجئ سوري.

وقال أوكتاي في صحيفة ميلييت، إن المخيم الذي سيكون الأكبر الذي تقيمه السلطات التركية، يهدف لاستقبال دفعة جديدة من اللاجئين في حال تقدم مسلحي داعش في محافظة حلب، باتجاه الحدود التركية.

وأصبحت تركيا بلد الاستقبال الرئيسي للاجئين السوريين، إذ تأوي 278 ألف سوري في 25 مخيما، فيما يعيش الباقون في ظروف صعبة جدا في عدة مدن في البلاد.


المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG