Accessibility links

logo-print

وزير الأمن الداخلي الأميركي: سورية باتت مسألة أمن قومي


وزير الأمن الداخلي الأميركي جي جونسون

وزير الأمن الداخلي الأميركي جي جونسون

اعتبر وزير الأمن الداخلي الأميركي جي جونسون الجمعة أن سورية باتت "مسألة أمن قومي" بالنسبة إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

وقال الوزير الأميركي في أول خطاب له بعيد تسلمه مهامه في أواخر كانون الأول/ديسمبر الماضي أن "سورية كانت موضوع النقاش الأول لهم (للدول الأوروبية) ولنا".

وأضاف غداة عودته من اجتماع عقد في بولندا لوزراء الداخلية في فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا وبولندا "نركز على مسألة المقاتلين الأجانب الذين يتوجهون إلى سورية" مضيفا "استنادا إلى عملنا وعمل شركائنا الدوليين نعلم أن أشخاصا من الولايات المتحدة وكندا وأوروبا يتوجهون إلى سورية للقتال في معارك النزاع" هناك.

وتابع الوزير الأميركي في كلمته التي ألقاها أمام مركز التحليل ويلسون سنتر "وبالطريقة نفسها يحاول متطرفون بشكل نشط تجنيد غربيين وأدلجتهم وإعادة إرسالهم إلى بلدانهم الأصلية لتنفيذ مهمات متطرفة".

وأضاف "لسنا وحدنا قلقين.. حلفاؤنا الأوروبيون قلقون جدا ونحن مصممون بشكل جماعي على القيام بما يلزم" موضحا أن مديري وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي آيه" والشرطة الفيدرالية "إف بي آي" يتشاركان أيضا في هذا القلق.

وهذا تسجيل كامل للحوار مع الوزير جونسون في مركز ويلسون:



المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية وراديو سوا
XS
SM
MD
LG