Accessibility links

الجعفري في دمشق ويجتمع مع الأسد والمعلم


الجعفري

الجعفري

إجتمع الرئيس السوري بشار الأسد مع وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الذي قام الثلاثاء بزيارة إلى دمشق هي الأولى لمسؤول عراقي على هذا المستوى منذ بدء الأزمة السورية منتصف آذار/مارس 2011.ودعا الأسد خلال اجتماعه بالجعفري الى جبهة موحدة مع بغداد في التعامل مع الارهاب فيما يحارب البلدان مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد على أراضيهما.

ونقل عن الأسد قوله في حسابه الرسمي على تويتر "ان التشاور والتنسيق بين سورية والعراق يعزز النجاحات لشعبيهما وقواتهما المسلحة في مواجهة الارهاب."

كما التقى الجعفري نظيره السوري وليد المعلم وعقد معه مؤتمرا صحافيا في المطار قبل أن يغادر إثر زيارة قصيرة استمرت ساعات قليلة.

وأعلن الجعفري خلال المؤتمر أنه التقى الأسد.

وقال إن "سورية تدافع عن دول الجوار من موقع الإحساس بالمسؤولية"، داعيا "دول الجوار للوقوف مع العراق وسورية".

ونبه الجعفري إلى أن "الإرهاب على سورية والعراق ليس خطرا على البلدين فقط بل سيطال جميع الدول إن لم يكن هناك تعاون".

وأعرب عن أمله "بارتقاء مستوى التنسيق بين البلدين إلى الأعلى كي نواجه الخطر المشترك".

وقال المعلم من جانبه إن "سورية والعراق في خندق واحد ضد الإرهاب، فكلما كان العراق بخير كانت سورية بخير".

وأضاف "أن ثقتي كبيرة بالقادة العراقيين أنهم لن يألوا جهدا في كسر الحصار المفروض على سورية".

وأعرب المعلم عن تمنياته "بأن تقوم مصر بلعب دورها التاريخي وما يمليه عليها الواجب".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG