Accessibility links

logo-print

المعارضة السورية تنتخب غسان هيتو رئيسا للحكومة المؤقتة


رئيس الحكومة اسورية المؤقتة غسان هيتو

رئيس الحكومة اسورية المؤقتة غسان هيتو

أعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض مساء الاثنين فوز غسان هيتو برئاسة أول حكومة مؤقتة للمعارضة بعد عامين على النزاع السوري الذي راح ضحيته أكثر من 70 ألف قتيل بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

وقال عضو الائتلاف هشام مروة في تصريحات للصحافيين في اسطنبول، حيث عقد الائتلاف اجتماعه لاختيار رئيس الحكومة، إن هيتو فاز بالمنصب بعد حصوله على تأييد 35 عضوا في الائتلاف الوطني من أصل 48 عضوا شاركوا في التصويت.

ووصف رئيس الائتلاف أحمد معاذ الخطيب عملية الاقتراع بأنها "شفافة وديموقراطية".

وجاء التصويت بعد نحو 14 ساعة من مشاورات مغلقة بين أعضاء الائتلاف البالغ عددهم 70 عضوا.

ووصف أعضاء في الائتلاف هيتو بأنه "مرشح تم الإجماع عليه كونه يرضي المعارضة الإسلامية والفصائل الليبرالية على حد سواء".

غير أن مصادر قريبة من الاجتماع قالت إن بعض الأعضاء انسحبوا من المشاورات قبل التصويت ما عكس انقساما فيما بينهم.

وقالت المصادر إن 48 عضوا شاركوا في التصويت عبر اقتراع سري وتم وضع أوراق الاختيار في صندوق شفاف في مقدمة القاعة التي شهدت الاجتماع بأحد فنادق اسطنبول.

الجيش الحر يطالب بحكومة

يأتي هذا بعد أن طالب رئيس أركان الجيش السوري الحر سليم ادريس في وقت سابق الاثنين بحكومة مؤقتة "لها السلطة على جميع الأراضي السورية".

وتابع قائلا في مؤتمر صحافي عقده على هامش اجتماع الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية "إننا نطالب بحكومة مؤقتة لها السلطة على جميع الأراضي السورية وهي الحكومة التي نعتبرها وحدها حكومة شرعية. أما حكومة بشار الاسد فهي حكومة احتلال لم تعد شرعية".

ومضى يقول "بمجرد أن يتم الاتفاق على حكومة وإعلانها، ستكون هي الحكومة الشرعية لجميع الأراضي في الجمهورية العربية السورية".

وأوضح أن "هذه الحكومة تستطيع أن تمارس سلطة بشكل مباشر في المناطق المحررة. أما في المناطق غير المحررة، فستكون هناك فرصة للمؤسسات لإعلان انتمائها إلى الحكومة المؤقتة. وكل المؤسسات التي لا تتبع هذه الحكومة تعتبر خارج الشرعية ومن يرفض ذلك يلاحق أمام القضاء".

تسليح المعارضة

وحول تسليح المعارضة، قال إدريس إن قواته "على استعداد لأن تقدم كافة الضمانات للدول الراغبة بتقديم مساعدات للثورة السورية لضبط حركة السلاح وعدم وقوعه في أيدي الجماعات المتطرفة".

وتابع قائلا "نحن لدينا الإمكانات التنظيمية وقادرون على ضبط حركة هذا السلاح وإبقائه في أيد أمينة وموثوقة".

وعبر إدريس عن استيائه من عدم وفاء الدول الغربية بوعودها واستمرار ترددها بالنسبة لتسليح المعارضة.

وقال "نحن غير راضين عن موقف الدول الصديقة وخصوصا العالم الحر - الاتحاد الأوروبي وأصدقاؤنا في الولايات المتحدة الأميركية - موقفهم متأخر جدا".

وتابع "نطالب الدول الصديقة التي وعدت بتسليح المعارضة السورية بتحويل هذه الأقوال إلى أفعال".

وقال إدريس إنه "يمكن للجيش السوري الحر بسلاحه المحدود أن يؤمن الأراضي المحررة ضد كل هجمات الجيش باستثناء الهجمات الجوية والصاروخية".

وتدفع فرنسا وبريطانيا في اتجاه رفع الحظر الأوروبي عن إرسال أسلحة إلى المعارضة السورية، كما أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال يوم الاثنين إن الولايات المتحدة "لن تقف في وجه" الدول الأوروبية التي تريد تسليح المعارضة السورية لمواجهة نظام الرئيس بشار الأسد.

تسريب السلاح الكيميائي

وعن السلاح الكيميائي، طالب إدريس "المجتمع الدولي بأن يساعدنا على تدريب قوات خاصة قادرة على تأمين السلاح وضمان عدم وقوعه في أيدي المتطرفين"، مشيرا إلى أن "السلاح الكيميائي الموجود في سورية غير مؤمن".

وعبر إدريس عن خشيته من "أن يقوم نظام الأسد بتسريب الأسلحة الكيميائية إلى مجموعة مارقة كمجموعة حزب الله أو غيرها".

وجدد ادريس في مؤتمره دعم المجموعات المقاتلة لتشكيل حكومة مؤقتة، قائلا "إننا في التشكيل العسكري الثوري ندعم تشكيل حكومة تحظى بإجماع الائتلاف الوطني وقوى المعارضة السياسية السورية... وسنعمل تحت مظلة هذه الحكومة".

وأكد أن هذه الحكومة "ستمثل السوريين تجاه دول العالم وتتولى مسؤولية تأمين العمل الميداني بالنسبة لنا".

وسيكون مقر الحكومة المؤقتة داخل الأراضي السورية الخارجة عن سيطرة النظام، لكن لم يتم حتى الآن تحديد مكان معين لها.

وهيتو من مواليد دمشق ويقيم في الولايات المتحدة وهو من اصول كردية ومن المقرر أن يعمل على اختيار أعضاء حكومته ثم يعرضها على الائتلاف الوطني.
XS
SM
MD
LG