Accessibility links

منظمات دولية: نظام الأسد يختطف السوريين و'داعش' تعذبهم


رئيس لجنة التحقيق الدولية بشأن سورية

رئيس لجنة التحقيق الدولية بشأن سورية

اتهمت لجنة التحقيق الدولية بشأن سورية في تقرير نشرته الخميس في جنيف نظام الرئيس بشار الأسد بتنفيذ عمليات اختطاف في سورية، مشيرة إلى أنها تمثل انتهاكا لحقوق الإنسان.

وقال بيان اللجنة التابعة للأمم المتحدة إن "هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن الاختفاءات القسرية التي تنفذها القوات الحكومية في إطار هجمات واسعة ومنهجية ضد السكان المدنيين تشكل جريمة بحق الانسانية".

واتهمت لجنة التحقيق التي يرأسها القاضي البرازيلي باولو سيرجيو بينيرو، سلطات دمشق بممارسة عمليات "الإخفاء القسري
منذ بداية الاضطرابات في 2011.

وقالت إن "حملة الترهيب هذه استخدمت كتكتيك حرب".

وذكر تقرير اللجنة أن "عمليات الخطف كانت ترتدي في معظم الأحيان طابعا عقابيا باستهدافها أفراد عائلات فارين من الجيش وناشطين وأشخاص يقدمون عناية طبية للمعارضين".

جماعات المعارضة المسلحة في قفص الاتهام

واتهمت منظمة العفو الدولية من جانبها الخميس تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف بـ "داعش" بتنفيذ عمليات خطف وتعذيب وقتل معتقلين في سجون سرية أقامتها على الأراضي التي تسيطر عليها في سورية.

وقالت المتحدثة باسم منظمة هيومن رايتس ووتش تمارا الرفاعي، في هذا الصدد، إن هناك "انتهاكات ترتكب على أسس طائفية".

وقالت الرفاعي في اتصال مع "راديو سوا" إن منظمتها وثقت خلال زياراتها إلى سورية جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية ترتكبها القوات الحكومية السورية والمجموعات الموالية لها".

وأضافت أن المنظمة وثقت أيضا "انتهاكات جسيمة ترقى إلى مستوى جرائم الحرب ترتكبها بعض الجماعات المعارضة المسلحة وتحديدا استهداف المدنيين على أسس طائفية".



وأدانت الرفاعي كذلك القصف المدفعي والصاروخي على مناطق سكنية من جانب القوات الحكومية والقصف على المخابز والمدارس واستخدام أسلحة محظورة، وأيضا استهداف الأطفال.

XS
SM
MD
LG