Accessibility links

الأمم المتحدة: 400 ألف مدني محاصرين في حمص


مدنيون وسط أبنية مهدمة في حمص

مدنيون وسط أبنية مهدمة في حمص

دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" السبت إلى تحييد النساء والأطفال عن أعمال العنف بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في مدينة حمص وسط سورية، مطالبة بالسماح لها بالوصول إلى نحو400 ألف مدني محاصرين.

وأكد المدير التنفيذي للمنظمة أنطوني لايك في بيان، أن وضع النساء والأطفال في مدينة حمص السورية يتدهور بشكل سريع، مشيرا إلى أن الحواجز العسكرية تحد من وصول المؤن إلى المنطقة.

ونوه لايك إلى وجود حوالي400 ألف شخص من النازحين في منطقة الوعر يعيشون في أبنية غير مكتملة وفي المدارس ومرافق عامة، مناشدا جميع الأطراف تسهيل الوصول الآمن والسماح لهذه العائلات العالقة حالياً في الوعر المغادرة والوصول إلى بر الأمان "بكرامة".

وفي حين ازداد تدهورا الأحوال في الأيام الأخيرة، مع وصول تقارير بشأن مواجهات يومية عنيفة وقصف بالصواريخ وقذائف الهاون مما يؤدي إلى وقوع العديد من الإصابات، حسب تأكيد مسؤول الأمم المتحدة.

وأوضح أنه فيما لا تزال المنطقة مزودة بالكهرباء والمياه، هناك نقص متزايد في الخضروات والحليب والمواد الضرورية الأخرى، كما أن مؤن الإغاثة الطارئة التابعة لليونيسيف ستنفد خلال أيام معدودة.

وتشهد حمص ثالث كبرى مدن سورية، مواجهات عنيفة بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية التي سيطرت مطلع الأسبوع على حي الخالدية المحوري، وتحاول استكمال سيطرتها على آخر معاقل المعارضين في المدينة.

وتفرض القوات النظامية حصارا على أحياء المعارضين في المدينة لأكثر من عام، أبرزها حمص القديمة.

ويقع الوعر على أطراف الأحياء المحاصرة، ويحتضن الآلاف من نازحي الأحياء الأخرى.
XS
SM
MD
LG