Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

الأمم المتحدة تؤكد الوصول لاتفاق حول الأزمة الإنسانية في حمص


حي الخالدية أحد الأحياء المحاصرة في حمص

حي الخالدية أحد الأحياء المحاصرة في حمص

أكدت الأمم المتحدة الخميس التوصل إلى "هدنة لأسباب إنسانية" في حمص وسط سورية، مشيرة إلى أنها ستتيح خروج مدنيين من المدينة المحاصرة ودخول المساعدات الإنسانية إليها.
ووقالت رئيسة البعثة الأممية المشتركة إلى سورية سيغريد كاغ أن الاتفاق مع الحكومة السورية سيسمح بتقديم مساعدة حيوية لحوالى 2500 مدني عالقين بسبب المعارك.

اتفاق لحل الأزمة الإنسانية في حمص السورية (آخر تحديث 17:40 تغ )

أفادت مصادر سورية وروسية بالتوصل لاتفاق بشأن حل الأزمة الإنسانية في حمص الخميس، وسط تضارب في الأنباء حول صيغة الاتفاق وأطرافه.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) عن محافظ حمص طلال البرازي، تأكيده التوصل إلى اتفاق مع الأمم المتحدة لتأمين "خروج المدنيين من أحياء المدينة القديمة في وقت قريب جدا".
وفيما أكدت الخارجية الروسية من جانبها الاتفاق، لكنها أشارت إلى أن الاتفاق بين الحكومة السورية والمعارضة التي تقاتل لإطاحة الرئيس بشار الأسد.
وقال المتحدث باسم الوزارة الروسية ألكسندر لوكاشفيتش، في مؤتمر صحافي أنه تجري مناقشة قضية دخول المساعدات الإنسانية إلى مدينة حمص القديمة المحاصرة منذ أكثر من 600.
ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من انتهاء الجولة الأولى لمفاوضات جنيف 2 التي عقدت بين وفدي النظام والمعارضة بإشراف الموفد الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، سعيا للتوصل إلى حل للأزمة المستمرة منذ نحو ثلاثة أعوام.
وشكل موضوع حمص القديمة التي تسيطر عليها المعارضة، بندا رئيسيا في المباحثات بين الجانبين.
وأعلن الإبراهيمي أن الوفد الرسمي تعهد السماح بخروج النساء والأطفال من الأحياء المحاصرة منذ حزيران/يونيو 2012، معربا عن أمله في دخول مساعدات إنسانية إليها. ولم تنفذ أي من هذه الخطوات على الأرض.
ويقول ناشطون في حمص القديمة إن قرابة ثلاثة آلاف مدني ما زالوا متواجدين في هذه المناطق التي تتعرض للقصف بشكل شبه يومي.
وهذا فيديو للأب فرنسيس الذي يعيش في أحياء حمص القديمة متحدثا عن الوضع فيها:


المصدر: راديو سوا ووكالات
XS
SM
MD
LG