Accessibility links

logo-print

تقرير: الحرب في سورية تدمر 300 موقع أثري


الجامع الأموي في حلب بعد تدمير مئذنته في الـ24 من نيسان/أبريل 2013

الجامع الأموي في حلب بعد تدمير مئذنته في الـ24 من نيسان/أبريل 2013

أعلنت الأمم المتحدة تعرض نحو 300 موقع أثري في سورية للتدمير أو النهب أو أصيب بأضرار منذ بداية النزاع الدامي في هذا البلد قبل حوالى أربع سنوات.

وأفادت المنظمة الدولية في تقرير صادر عن معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث أن أكثر المواقع تضررا في سورية تقع في حلب والرقة شمالي البلاد، وقلعة الحصن في حمص وتدمر وسط البلاد، فضلا عن دمشق.

ومن بين أكثر المواقع رمزية، والمدرجة على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو،

مئذنة الجامع الأموي في حلب في 16 نيسان/أبريل 2013 قبل تدميرها

مئذنة الجامع الأموي في حلب في 16 نيسان/أبريل 2013 قبل تدميرها

المدن القديمة في حلب وبصرى جنوبا ودمشق، إضافة إلى مئذنة الجامع الأموي في حلب، والمقابر في تدمر.

وركز المعهد في بحثه على 18 منطقة في سورية، معتمدا بشكل خاص على صور الأقمار الاصطناعية، حيث تمكن من تحديد الأضرار في 290 موقعا أثريا مختلفا، تعرض 24 منها للتدمير و104 لأضرار جسيمة، و85 لأضرار متوسطة، و77 لأضرار مختلفة.

وذكر المعهد، الذي حصل على مواد التقرير عبر برنامج يونوسات المتخصص في تحليل صور الأقمار الاصطناعية أن التحليل بعد بمثابة شهادة على خطورة الأضرار التي تصيب الآثار في سورية، داعيا إلى جهود وطنية ودولية لحماية المواقع الأثرية.

وقال مدير برنامج يونوسات اينار بيوجر لوكالة الصحافة الفرنسية إنه أمر محزن بالنسبة إلى سورية وبالنسبة إلى العالم، مشيرا إلى أن الإنسانية تخسر آلاف السنين من تراثها، حسب تعبيره.

المصدر: دنيا

XS
SM
MD
LG