Accessibility links

القوات النظامية السورية والأكراد يطردون داعش من الحسكة


عناصر من داعش قرب الحسكة -أرشيف

عناصر من داعش قرب الحسكة -أرشيف

تمكنت القوات النظامية السورية ووحدات حماية الشعب الكردية الثلاثاء من طرد تنظيم الدولة الإسلامية داعش من مدينة الحسكة بعد معارك استمرت حوالى الشهر.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن القوات النظامية طردت التنظيم من آخر موقع كان يسيطر عليه في حي الزهور في جنوب الحسكة.

وأضاف أن الاشتباكات ما زالت مستمرة في الضواحي الجنوبية للمدينة مع عناصر من التنظيم محاصرين، فيما يتم تمشيط حي الزهور ومناطق أخرى بحثا عن عناصر قد يكونون مختبئين.

وتتقاسم وحدات حماية الشعب الكردية السيطرة على مدينة الحسكة مع القوات النظامية. وبعد أيام من بدء الهجوم، انضم الأكراد إلى المعركة وفتحوا جبهة أخرى في جنوب المدينة، وحققوا تقدما كبيرا بدعم من مقاتلين من عشائر عربية، أدى خلال الأيام الأخيرة إلى محاصرة المتشددين في أجزاء صغيرة في جنوب المدينة.

وقال عبد الرحمن إن المعركة تسببت بمقتل 120 عنصرا من القوات النظامية والمسلحين الموالين له وعشرات المقاتلين الأكراد.

وقتل 287 عنصرا من تنظيم داعش بينهم 26 مقاتلا تحت سن الثامنة عشرة. وقضى هؤلاء في الاشتباكات وفي تفجيرات انتحارية وفي غارات نفذها الائتلاف الدولي بقيادة أميركية في محيط المدينة خلال فترة المعارك.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن وحدات الجيش "العاملة في الحسكة والقوى الوطنية المؤازرة تابعت تقدمها في ملاحقة إرهابيي داعش ودكت أوكارهم وبؤرهم في أطراف حي الزهور في جنوب مدينة الحسكة"، بعد "عملية نوعية".

ونزح خلال الأيام الأولى للمعركة حوالى 120 ألف مدني من الأحياء التي شهدت معارك، بحسب أرقام الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG