Accessibility links

الإبراهيمي يعلن عدم الاتفاق على موعد لعقد جنيف2


 الأخضر الإبراهيمي

الأخضر الإبراهيمي

أعلن الموفد الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي أن المحادثات التي جرت الثلاثاء في جنيف مع ممثلين عن روسيا والولايات المتحدة لم تتح "للأسف" تحديد موعد لمؤتمر السلام حول سورية المعروف باسم جنيف2.

وأعرب الإبراهيمي في مؤتمر صحافي عقده في جنيف "عن الأمل" بالتوصل إلى عقد هذا المؤتمر "قبل نهاية العام الحالي"، معتبرا أن "عملا مكثفا قد أنجز"، وأعلن أن اجتماعا ثلاثيا ثانيا بينه وبين الأميركيين والروس سيعقد في الخامس والعشرين من الشهر الحالي.


مصدر روسي: جنيف2 لن ينعقد قبل شهر ديسمبر (15:22 يتوقيت غرينيتش)

قال مصدر روسي لوكالة ايتار تاس الرسمية الثلاثاء إن مؤتمر السلام الدولي حول سورية الذي يطلق عليه اسم جنيف-2 والذي كان مرتقبا أساسا في نوفمبر/تشرين الثاني لن يعقد قبل ديسمبر/كانون الأول.

وأوضح المصدر القريب من المشاورات الجارية في جلسة مغلقة بين روسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة في جنيف "المؤتمر لن يعقد قبل ديسمبر/كانون الأول".

ويلي هذا الاجتماع لقاء موسع ينضم إليه ممثلو الدول الثلاث الأخرى دائمة العضوية في مجلس الأمن، الصين وفرنسا وبريطانيا كما تقرر دعوة ممثلين عن أربع دول مجاورة لسورية أيضا هي العراق والأردن ولبنان وتركيا وممثل عن الجامعة العربية وآخر عن الأمم المتحدة.

ويمثل روسيا نائبا وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف وغينادي غاتيلوف في هذه المحادثات مع المبعوث الدولي الخاص إلى سورية الأخضر الإبراهيمي ومساعدة وزير الخارجية الأميركي وندي شيرمان.


ويهدف الاجتماع التحضيري في جنيف إلى محاولة تحديد موعد للمؤتمر بهدف إيجاد حل سياسي للنزاع السوري.

روسيا تصر على حضور إيران

وفي هذا السياق، قالت روسيا الثلاثاء إنه يجب دعوة إيران للمؤتمر وذلك ردا على تصريحات أحمد الجربا زعيم الائتلاف الوطني السوري المعارض التي قال فيها إن الائتلاف لن يشارك إذا حضرت إيران.

وانتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف طلب الجربا بوضع إطار زمني واضح لرحيل الرئيس بشار الأسد، قائلا إنه يجب عدم وضع شروط مسبقة لمؤتمر "جنيف 2" للسلام.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي ردا على سؤال عن بيان الجربا "يجب بكل تأكيد دعوة كل أصحاب التأثير على الوضع وهذا لا يشمل الدول العربية فحسب بل أيضا إيران".

وفي تغريدة على موقع تويتر، قالت هذه المستخدمة تأخير المؤتمر فيما الشعب السوري جائع.


وقال هذا المستخدم إن سورية تقوق إنها تريد إنجاح المؤتمر.. هذا غير صحيح.


وقالت هذه المستخدمة ".. في النهاية لا خيار أمام المعارضة إلى حضور المؤتمر".

XS
SM
MD
LG