Accessibility links

logo-print

سورية تتصدر مباحثات أوباما مع أربعة قادة أوروبيين


البيت الأبيض

البيت الأبيض

بحث الرئيس باراك أوباما في دائرة تلفزيونية مغلقة مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الحكومة الايطالية أنريكو ليتا مواضيع قمة مجموعة الثماني وبخاصة ملف سورية.

وقال مصدر مقرب من الرئيس الفرنسي إن القادة "تبادلوا وجهات النظر بشكل معمق"، موضحا أن المحادثات استمرت زهاء الساعة.

وفي لندن، أكد رئيس الحكومة ديفيد كاميرون في بيان أنهم "بحثوا الوضع في سورية والطريقة المفترض أن يتوافق عليها قادة مجموعة الثماني للعمل معا من أجل انتقال سياسي في هذا البلد لوضع حد للنزاع".

يشار إلى أنه ستتوفر فرصة أمام الرئيس الأميركي ونظرائه الغربيين لبحث الملف السوري وجها لوجه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وصرح المستشار الدبلوماسي للكرملين يوري اوشاكوف في موسكو أن "بوتين وأوباما سيتحدثان عن تطبيق المبادرة الروسية الأميركية الرامية إلى التحضير لعقد مؤتمر دولي في جنيف سعيا لإيجاد حل للنزاع السوري".

منطقة حظر جوي

وقبل ثلاثة أيام من منتدى مجموعة الثماني صعدت الولايات المتحدة الضغط واعدة بتقديم مساعدة عسكرية إلى مقاتلي المعارضة بعد أن اتهمت بوضوح النظام السوري باستخدام أسلحة كيميائية.

لكن البيت الأبيض رفض الجمعة فرض منطقة حظر جوي في الوقت الحاضر لمساعدة المعارضين للنظام.

وأوردت وسائل إعلام أميركية أن وزارة الدفاع (البنتاغون) عرضت على الإدارة الأميركية إقامة منطقة حظر جوي محدودة وخصوصا لحماية معسكرات تدريب مقاتلي المعارضة السورية.

لكن مساعد مستشار الأمن القومي بن رودس قال إن إقامة منطقة حظر جوي محدودة في سورية سيكون أكثر صعوبة وخطورة وكلفة.

وأوضح رودس أن "قوات النظام وقوات المعارضة (السورية) متشابكة وفي بعض الحالات تتقاتل من منزل إلى منزل في المدن، هذه ليست مشكلة يمكن حلها من الجو"، فيما أكدت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس أن منطقة كهذه ستنطوي على "سلبيات".
XS
SM
MD
LG