Accessibility links

logo-print

الجيش السوري الحر يتعهد بمعاقبة مرتكبي التجاوزات من عناصره


عناصر من المعارضة السورية المسلحة في معركة مع قوات الاسد في معرة النعمان بإدلب

عناصر من المعارضة السورية المسلحة في معركة مع قوات الاسد في معرة النعمان بإدلب

توعدت قيادة الجيش الحر منتسبيها بمعاقبة المخالفين الذين يثبت تورطهم في تجاوزات، مشيرة إلى أنها قد بدأت تحقيقا في حادثة أثارت ردود فعل غاضبة.

وحذرت قيادة هيئة الأركان العامة للقوى العسكرية والثورية السورية التابعة للجيش الحر في بيان الأربعاء، من أنها "ستعاقب بشدة الأشخاص الذين يرتكبون أفعالا تخالف القيم التي يدفع ثمنها الشعب السوري الثائر".

وحول مقطع فيديو نشر على الانترنت ويظهر أحد عناصر الجيش الحر يقتلع قلب جندي تابع للنظام السوري، أكد البيان أن "قيادة الأركان أوعزت إلى القيادة التحقيق في العملية وتقديم المرتكبين للعدالة أو حجزهم ريثما يحاكموا محاكمة عادلة في حال ثبوت التهم وثبوت ادعاء المتهم أنه في الجيش السوري الحر".

ردود فعل غاضبة

وأثار التسجيل الذي بدا فيه عنصر الجيش الحر كأنه يقتطع قلب جندي قتيل من قوات النظام ويأكله موجة من الاستياء والتنديد حول العالم.

ولفت التسجيل الانتباه إلى اتهامات للمعارضة بارتكاب جرائم حرب ووضع القيادة العسكرية للمعارضة وأنصارها في موقف دفاعي.

وأفادت مجلة تايم الأميركية أن الشخص الذي يبدو في الفيديو برر عمله بأنه انتقام للفظائع التي يرتكبها النظام بحسبه.

وقال خالد الحمد، وهو أحد قادة كتيبة "عمر الفاروق" ويقاتل في منطقة القصير بمحافظة حمص، كما قدم نفسه لمجلة "تايم" الأميركية التي حاورته عبر سكايب، "أنتم لا ترون ماذا يفعلون بنا" في إشارة إلى القوات النظامية.

وأوضح الحمد في حواره مع المجلة، أنه أقدم على هذا العمل بعدما عثر في هاتف الجندي على شريط مصور لامرأة وابنتيها عاريات ويتعرضن للإذلال.
XS
SM
MD
LG