Accessibility links

logo-print

قدري جميل: لطالما كنت معارضا للأسد وأرغب بالمشاركة في جنيف 2


نائب رئيس الوزراء السوري السابق قدري جميل

نائب رئيس الوزراء السوري السابق قدري جميل

أبدى نائب رئيس الوزراء السوري السابق قدري جميل، والذي أعفي من منصبه الأسبوع الماضي، رغبة بالمشاركة في مؤتمر جنيف 2 حول الصراع في سورية، كأحد ممثلي قوى المعارضة.

وجميل، المعارض القديم الذي عينه بشار الأسد نائبا لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، قال للسفير الأميركي في سورية روبرت فورد خلال لقاء جمعهما في 26 اكتوبر/تشرين الثاني الماضي في جنيف، إنه يرغب بالمشاركة في جنيف 2 كأحد ممثلي المعارضة السورية. ولكن مصدرا سوريا أكد في حينه أن السفير الأميركي رفض طلب جميل، قائلا له إنه من الصعب أن يكون مسؤولا في الحكومة السورية وفي الوقت نفسه ممثلا عن المعارضة.

وقال جميل في مقابلة أجرتها معه صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية الثلاثاء في موسكو، حيث يقيم منذ إقالته من منصبه أنه "أصرّ" خلال لقائه فورد على المشاركة مع المعارضة في مؤتمر جنيف 2 الذي تسعى أطراف دولية لتحديد موعد لعقده.

وأضاف "حاولت إفهامه أنني كنت معارضا للنظام قبل أن أنضم إلى الحكومة، وأنني بقيت معارضا حين أصبحت وزيرا وأنني سابقي معارضا بعد خروجي من الحكومة".

ولكنه أقر بان مساعيه لإقناع السفير الأميركي باءت بالفشل.

ولاقت رغبة جميل بالمشاركة في صفوف المعارضة السورية انتقادات وسخرية من البعض على تويتر، هذه باقة من التغريدات في هذا الصدد:


وحسب لوفيغارو، فإن جميل (61 عاما) يعول على علاقاته الجيدة بموسكو لحجز مقعد له في الحكومة الانتقالية المفترض أن تنبثق عن جنيف 2 والتي من المقرر أن تضم وزراء موالين للأسد واخرين معارضين له.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أصدر الثلاثاء الماضي مرسوما بإعفاء جميل من منصبه.

وقالت وكالة الأنباء السورية في حينها إن من أسباب الإعفاء غياب جميل "عن مقر عمله دون إذن مسبق" و"قيامه بنشاطات ولقاءات خارج الوطن دون التنسيق مع الحكومة وتجاوزه العمل المؤسساتي والهيكلية العامة للدولة".
XS
SM
MD
LG