Accessibility links

معارك عنيفة قرب مقام السيدة زينب في دمشق


صورة من الارشيف لأثار تعرض حي في ريف دمشق للقصف

صورة من الارشيف لأثار تعرض حي في ريف دمشق للقصف

تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية السورية مدعومة من حزب الله اللبناني ومقاتلين معارضين في محيط مقام السيدة زينب في ريف دمشق الأربعاء.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع اشتباكات بين قوات المعارضة والقوات النظامية وعناصر حزب الله، في محيط مستشفى الخميني ببلدة الذيابية القريبة من السيدة زينب في ريف دمشق الجنوبي.
وأشار المرصد إلى تعرض مناطق في الذيابية وبلدة بيبلا القريبة منها للقصف بقذائف الهاون والمدفعية، مشيرا إلى "محاولة من قوات النظام لاقتحام هذه المناطق".
وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية المعارضة من جهتها، أن القوات النظامية قامت "بقصف هو الأعنف" بالصواريخ والهاون على الذيابية، مشيرة إلى وقوع "أكثر من 150 قذيفة خلال ساعة" أدت إلى سقوط قتلى وجرحى.
كما لفتت إلى وصول تعزيزات عسكرية كبيرة "لحزب الله ولواء أبي الفضل العباس" الذي يضم مقاتلين من الطائفة الشيعية.
ولعب حزب الله دورا كبيرا في سيطرة قوات النظام على مدينة القصير الإستراتيجية في محافظة حمص وسط البلاد في الآونة الأخيرة، بعدما كانت تحت سيطرة المقاتلين المعارضين لأكثر من عام.
وفي مناطق أخرى من البلاد، دارت اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة والقوات النظامية في محيط حاجز مجبل الزفت على طريق أريحا (شمال غرب) - اللاذقية (غرب) "مما أدى إلى إعطاب دبابتين للقوات النظامية وخسائر بشرية في صفوفها، وسيطرة الكتائب المقاتلة على الحاجز"، حسبما نقل المرصد.
وفي ريف اللاذقية، أفاد المرصد بوقوع انفجار في مستودع ذخيرة داخل مركز عسكري في منطقة البصة الواقعة على المدخل الجنوبي لمدينة اللاذقية، مما أسفر عن سقوط 13 جريحا في صفوف القوات النظامية، بعضهم في حالة خطرة.
أما التلفزيون السوري الرسمي، فذكر من جهته، أن انفجارا وقع في منطقة البصة في إحدى وحدات الهندسة العسكرية وأنه "ناجم عن خطا فني" وأسفر عن وقوع ستة جرحى إصاباتهم طفيفة.
XS
SM
MD
LG