Accessibility links

غارات جوية على القصير والجيش النظامي يستعيد قرى في حماة


قوات من جيش النظام السوري قرب مدينة القصير

قوات من جيش النظام السوري قرب مدينة القصير

قصف الطيران الحربي السوري الاثنين مدينة القصير حيث دخل القتال بين القوات النظامية وحزب الله من جهة ومقاتلي المعارضة من جهة ثانية أسبوعه الثالث.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الطيران الحربي نفذ غارات عدة على مناطق في القصير، بعد ليلة من المعارك العنيفة عند أطرافها الشمالية، وفي قرية الضبعة الواقعة إلى شمالها والتي ما زال مسلحو المعارضة يسيطرون على أجزاء منها ويدافعون عنها بضراوة.
ودخلت قوات النظام وحزب الله المدينة من الجهات الغربية والجنوبية والشرقية في 19 مايو/ أيار، ولم يعرف بالتحديد المساحة التي سيطرت عليها. ثم ما لبثت أن أحكمت الطوق على المدينة من الجهة الشمالية.
الجيش يستعيد قرى في حماة
وفي ريف حماة الشمالي وسط البلاد، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن وحدات الجيش "أعادت اليوم الأمن والاستقرار إلى 13 قرية وبلدة.
وأكد المرصد السوري انسحاب مقاتلي المعارضة من هذه القرى التي استولوا عليها قبل أشهر، وهي في معظمها علوية، في حين أن بعضها مختلط بين السنة والعلويين.
وإلى الشمال، تدور معارك في محيط قريتي نبل والزهراء الشيعيتين في ريف حلب الشمالي، والمحاصرتين منذ أشهر من المعارضين، حسب المرصد.
روسيا تعرقل بيان مجلس الأمن حول القصير
على خط مواز، أفاد دبلوماسيون في الأمم المتحدة الأحد بأن روسيا عرقلت صدور بيان عن مجلس الأمن قدمته بريطانيا بشأن الوضع في القصير.
وكان مشروع البيان يعبر عن "القلق الشديد" على مصير المدنيين المحاصرين، ويطالب "الحكومة السورية بالسماح على الفور وبشكل كامل ومن دون عوائق" للمنظمات الإنسانية بدخول المدينة لمساعدة المدنيين.
وطالبت روسيا بإجراء "نقاش سياسي أوسع" بهذا الخصوص، حسب ما نقل أحد الدبلوماسيين الذي اعتبر أن "البيان قد دفن".
وكانت الأمم المتحدة طالبت السبت بوقف لإطلاق النار يتيح إجلاء نحو 1500 جريح في القصير ومساعدة المدنيين. ورد وزير الخارجية السوري وليد المعلم بأن بلاده ستسمح بدخول الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري إلى القصير "فور انتهاء العمليات العسكرية فيها".
ويتوقع أن تنعكس هذه الانقسامات بين روسيا والغرب الداعم للمعارضة على القمة التي تعقد الاثنين بين الاتحاد الأوروبي وروسيا في ايكاتيريبورغ بروسيا، والتي تأتي بعد رفع الحظر الأوروبي عن الأسلحة لمقاتلي المعارضة وانتقاد غربي لتسليم موسكو أسلحة إلى النظام.
كما تأتي القمة قبل يومين من اجتماع أميركي روسي دولي في جنيف للتمهيد للمؤتمر الدولي حول سورية.
XS
SM
MD
LG