Accessibility links

logo-print

قصف واشتباكات في حلب غداة مقتل 154 شخصا


دمار جراء القصف المتواصل على مدينة حلب شمال سورية

دمار جراء القصف المتواصل على مدينة حلب شمال سورية

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن اشتباكات تدور صباح الأحد في عدد من أحياء حلب شمال سورية بينما تتعرض أجزاء من المدينة للقصف.

وقال المرصد إن أعمال العنف مستمرة كذلك في مناطق سورية عدة بعد يوم دام سقط فيه 154 شخصا، مشيرا إلى العثور في ريف دمشق على جثث في أعقاب عملية عسكرية نفذتها القوات النظامية في الأيام الماضية.

وأضاف المرصد في بيان له أن "اشتباكات عنيفة تدور بين القوات النظامية والكتائب الثائرة المقاتلة في احياء الصاخور ومساكن هنانو والميدان في حلب، رافقها قصف على حيي الصاخور والكلاسة".

ومن ناحيتها قالت صحيفة الوطن السورية المقربة من النظام في عددها الصادر الأحد إن "المعارك في الأحياء الشرقية للمدينة كشفت حقيقة وهم القوة والسيطرة الذي يعيشه المسلحون فيها".

وأضافت أن القوات النظامية "واصلت عملياتها النوعية بالتقدم على محور باب انطاكيا المؤدي إلى أسواق مدينة حلب القديمة".

وتعرضت الأسواق القديمة في حلب والمدرجة على لائحة منظمة اليونيسكو للتراث العالمي، لحرائق وأضرار جراء الاشتباكات المستمرة.

وتشهد المدينة منذ 20 يوليو/تموز الماضي أعمال عنف، بعدما بقيت مدة طويلة في منأى عن النزاع المستمر في سورية منذ منتصف مارس/آذار من العام الماضي.

جثث في ريف دمشق

وفي ريف دمشق حيث شددت القوات النظامية حملتها في الأيام الماضية على أماكن عزز المقاتلون المعارضون وجودهم فيها، أفاد المرصد عن العثور على "جثامين عشرة رجال أحدهم مقاتل قضوا برصاص القوات النظامية، بحسب نشطاء من البلدة التي شهدت عملية عسكرية واسعة خلال الأيام الفائتة انتهت بسيطرة القوات النظامية عليها".

وأورد التلفزيون الرسمي السوري أن "وحدات من قواتنا المسلحة تطهر منطقتي الهامة وقدسيا في ريف دمشق من المجموعات الأرهابية المسلحة وتعلنهما منطقتين آمنتين"، على حد قوله.

يأتي هذا بينما تتعرض قرى وبلدات في محافظة إدلب لقصف اليوم الأحد، بعد يوم من سيطرة المقاتلين المعارضين على قرية خربة الجوز الحدودية بعد اشتباكات أدت الى مقتل 40 جنديا من القوات النظامية، بحسب المرصد.

وقال المرصد إن حي الخالدية في مدينة حمص تعرض للقصف أيضا، فيما أفادت الهيئة العامة للثورة السورية عن تعرض بلدة جوسية في ريف حمص للقصف باستخدام الطيران الحربي.

وكانت القوات النظامية استهدفت قبل يومين حمص بالغارات الجوية للمرة الأولى، علما بأن المدينة تعد معقلا للمقاتلين المعارضين، وما زالت بعض أحيائها تخضع للحصار والقصف.

وأضاف المرصد أن القوات النظامية تقوم "بمداهمة احياء البارودية والمناخ والاميرية والحميدية والشرقية" بمدينة حماة مع انتشار عسكري في أحياء عدة من المدينة.

وبحسب المرصد فقد أدت أعمال العنف في مناطق سورية مختلفة يوم السبت إلى مقتل 154 شخصا هم 47 مدنيا و62 جنديا نظاميا و45 مقاتلا معارضا.
XS
SM
MD
LG