Accessibility links

أدلة على استعمال أسلحة كيميائية خلال النزاع في سورية


مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

أعلن دبلوماسيون في الأمم المتحدة الخميس عن امتلاك الدول الغربية "أدلة صلبة" على استعمال الأسلحة الكيميائية في النزاع السوري.

وقال دبلوماسي غربي فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية "نحن متأكدون تماما من أن قنابل كيميائية قد استعملت بشكل متقطع في سورية".

وأكد دبلوماسي آخر في مجلس الأمن الدولي، أن ما وصفه بالأدلة المقنعة تماما قد أرسلت إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لدعم الاتهامات ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

رفض إجراء تحقيق ميداني

وتأتي هذه الأنباء بعد إعلان الأمم المتحدة عن رفض سورية دخول فريق مفتشين تابعين للأمم المتحدة إليها لإجراء تحقيق في مزاعم استعمال الأسلحة الكيميائية.

وكان بان كي مون قد عبّر الخميس خلال لقائه مع الرئيس باراك أوباما في واشنطن، عن أسفه من رفض الحكومة السورية إجراء تحقيق ميداني.

وأعلن بان الاثنين الماضي وصول فريق إلى قبرص "في مرحلة أخيرة" قبل أن يغادر إلى سورية.

وبعيد ذلك، رفضت سورية استقبال البعثة الدولية، مؤكدة أن الأمين العام للأمم المتحدة طلب مهاما إضافية بما يسمح للبعثة بالانتشار على كامل الأراضي السورية و"هو ما يخالف الطلب السوري من الأمم المتحدة"، معتبرة ذلك "انتهاكا للسيادة السورية".

وكانت فرنسا وبريطانيا قد طالبتا في شهر مارس/آذار الماضي الأمم المتحدة بإجراء تحقيق حول مزاعم المعارضة السورية عن قصف قوات الحكومة لمناطق في قرية خان العسل بحلب وحمص وقرب دمشق بأسلحة الكيميائية، في حين اتهمت قوات النظام السوري المعارضين المسلحين بقصف منطقة خان العسل وطالبت بإجراء تحقيق دولي.
XS
SM
MD
LG