Accessibility links

الملف السوري والطاقة يتصدران اجتماعات القمة الأوروبية الروسية


الرئيس الروسي فلايمير بوتين والأمين العام للمجلس الأوربي هيرمان فان رومبوي في لقاء سابق

الرئيس الروسي فلايمير بوتين والأمين العام للمجلس الأوربي هيرمان فان رومبوي في لقاء سابق

يلتقي الاتحاد الأوروبي وروسيا الاثنين لعقد قمة تجري في ظل رفع الحظر الأوروبي عن الأسلحة لمقاتلي المعارضة السورية ومحاولات بروكسل للحد من هيمنة موسكو على إمداداتها من الغاز.

وقال السفير الروسي لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيزوف إن "سورية ستكون في رأس قائمة المواضيع خلال المفاوضات".

واعتبر السفير الروسي، أن قرار الاتحاد الأوروبي رفع الحظر عن الأسلحة الموجهة إلى المعارضة هو إشارة لها للانتظار قبل البدء بتدفق الأسلحة، واصفا تلك الخطوة بأنها تطلق العنان لموسكو لتسليم أسلحة إلى نظام دمشق.

وقال إن "أي قرار هو سلاح ذو حدين، وأن رفع أحد الطرفين القيود، عندها يمكن للطرف الآخر أن يعتبر نفسه غير ملزم بالتعهدات التي قطعها في السابق".

وفيما يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حتى غدا الثلاثاء رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو في مدينة ايكاتيرينبورغ الصناعية في الأورال على مسافة 1500 كيلومتر شرق موسكو، لم يتوقع محللون إحراز الكثير من التقدم في هذه المناقشات.

وقالت ماريا ليبمان من مركز كارنيغي في موسكو "إن علاقاتنا مع أوروبا هي حاليا الأسوأ خلال حقبة ما بعد الاتحاد السوفياتي بكاملها".

وتابعت أن "ذلك سينعكس على القمة وسيكون من الصعب إحراز تقدم بالنسبة للمواضيع المدرجة على جدول الأعمال".

ملف الطاقة

ومن المتوقع أن تتصدر المحادثات كذلك هيمنة مجموعة غاز بروم الروسية العملاقة على سوق الغاز الأوروبية وهو ما تسعى بروكسل للتصدي له.

وتؤمن روسيا حوالي ربع استهلاك الغاز في أوروبا وهي هيمنة سمحت لغاز بروم لفترة طويلة بفرض أسعارها.

ويتوقع المحللون أن يحول هذا الخلاف وحده دون تحقيق تقدم في المناقشات بين موسكو وبروكسل في ايكاتيرينبورغ.

وحسب أولغا بوتمكينا من معهد أوروبا في أكاديمية العلوم الروسية فإنه "طالما لم تتم تسوية مسألة القواعد الجديدة المتعلقة بالغاز، لن يكون هناك اتفاق جديد بين روسيا والاتحاد الأوروبي".

XS
SM
MD
LG