Accessibility links

logo-print

مصر تنفي إجبار لاجئين سوريين على مغادرة أراضيها


عائلة سورية لاجئة في مصر

عائلة سورية لاجئة في مصر

نفت السلطات المصرية قيامها بإجبار أي لاجئ سوري على مغادرة أراضيها موضحة أن طلب تأشيرات دخول للسوريين سيتم إلغاؤه مع استقرار الوضع الأمني في البلاد.
وقال بيان لوزارة الخارجية المصرية إنه لم يتم ترحيل لاجئ سوري من مصر ما لم يتم إثبات دخوله للبلاد بطريق الهجرة غير الشرعية، وهو أمر مخالف للقانون المصري. وأضافت الوزارة في بيانها أن الإجراء المتبع في تلك الحالات للأشخاص المرحلين هو السماح لهم باختيار وجهاتهم الجديدة، دون إجبارهم على الرحيل أو إعادتهم لسورية.
وكانت منظمة هيومن رايتس واتش قد أصدرت بياناً الإثنين يفيد بإقدام السلطات المصرية على اعتقال أكثر من 1500 لاجئ سوري طوال أسابيع وحتى لأشهر من بينهم 250 طفلاً مع ذويهم قبل ترحيل أغلبيتهم.
وقالت المنظمة الحقوقية إن أغلبية هؤلاء أوقفوا فيما كانوا يحاولون الهجرة لأوروبا عبر المتوسط في زوارق بسيطة عبر دفع المال لمهربين.
كما اتهمت المنظمة مصر بمنع اللاجئين ولا سيما الفلسطينيين الفارين من سورية من طلب الحماية من المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة وتخييرهم بين الترحيل أو مواجهة اعتقال لأجل غير مسمى، مضيفة أنه ما زال هناك حوالي 300 شخص معتقل في سجون مراكز الشرطة المكتظة أساساً بالموقوفين من بينهم 211 فلسطينياً وفدوا من سورية.
لكن السلطات المصرية اعتبرت بيان هيومن رايتس ووتش غير دقيق ويعتمد على تعميم حالات فردية، وقالت في بيانها إن "السوريين يعيشون بشكل طبيعي في مصر واندمجوا في المجتمع، وهو ما تعكسه حقيقة عدم وجود معسكرات في مصر للاجئين السوريين أو السوريين المشردين"، موضحة أن هناك اكثر من 320 ألف لاجئ سوري وصلوا مصر منذ عام 2011، ما يرفع عدد السوريين المقيمين في مصر إلى نحو 750 ألف سوري.

وسجل عدد من المغردين اعتراضهم على طريقة تعامل السلطات الأمنية المصرية مع اللاجئين السوريين


XS
SM
MD
LG