Accessibility links

logo-print

الصراع في سورية يحصد أرواح 180 ألف شخص


مقاتل في صفوف المعارضة خلال معارك مع القوات الحكومية في شمال سورية

مقاتل في صفوف المعارضة خلال معارك مع القوات الحكومية في شمال سورية

ارتفعت حصيلة القتلى في النزاع السوري المستمر منذ منتصف آذار/مارس 2011 إلى أكثر من 180 ألف شخص، حسب احصائية جديدة لضحايا الحرب، فيما كشفت فرنسا عن تزويدها المعارضة السورية بالسلاح.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في تقرير أصدره الخميس، إنه وثق مقتل 180215 شخصا منذ سقوط أول شخص برصاص قوات الأمن في مظاهرات اندلعت 18 آذار/مارس 2011 في محافظة درعا، حتى تاريخ 20 آب/أغسطس 2014.

وأشار التقرير إلى أن من بين القتلى 58805 مدنيين بينهم 9428 طفلا و6036 امرأة، و68780 من عناصر القوات النظامية والمجموعات المسلحة الموالية لها، و49699 من مقاتلي المعارضة الذين يدرج بينهم عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بالإضافة إلى 2931 قتيلا لم يتم تحديد هويتهم حتى الآن.

ويبلغ عدد القتلى من جنسيات غير سورية، وغالبيتهم من المسلحين الذين قاتلوا في صفوف جبهة النصرة والدولة الإسلامية وكتائب أخرى متشددة 16855، وفق المرصد.

فرنسا سلمت المعارضة أسلحة

وفي شأن سوري آخر، قالت الحكومة الفرنسية إنها سلمت المعارضة السورية أسلحة لمساعداتها في مواجهة الجيش السوري النظامي.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، إن هذه الأسلحة سلمت قبل أشهر عندما كان مقاتلون للمعارضة السورية يواجهون في وقت واحد جيوش "الديكتاتور بشار الأسد وممارسات المجموعة الإرهابية التي تسمى الدولة الإسلامية".


المصدر/ وكالات

XS
SM
MD
LG