Accessibility links

في سورية.. اتفاق مصالحة بين النظام والمعارضة بريف دمشق


أحد أحياء دمشق التي تعرضت للتدمير خلال المعارك

أحد أحياء دمشق التي تعرضت للتدمير خلال المعارك

توصلت الحكومة السورية وقوات المعارضة إلى اتفاق مصالحة في أحياء القدم والعسالي في ريف دمشق التي شهدت معارك عنيفة خلال الفترة الماضية، وفق مصادر متطابقة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن محافظ دمشق وقوات الدفاع المدني، توصلوا إلى اتفاق مع قوات المعارضة تنص بنوده على وقف إطلاق النار بين الطرفين وانسحاب الجيش النظامي من حي القدم وإعادة نشر حواجز الجيش عند مداخله، وتنظيف الطرقات تمهيداً لفتحها أمام المدنيين.

وأضاف المرصد أن الاتفاق شدد على ضرورة إطلاق سراح معتقلي القدم والعسالي من سجون النظام وعلى رأسهم النساء والأطفال الذين تم إطلاق سراح بعضهم كبادرة حسن نية، بالإضافة إلى إعادة الخدمات إلى الحيين وإصلاح البنى التحتية تمهيداً لعودة المدنيين، بالإضافة إلى فتح الطرقات الرئيسية والسماح بعودة الأهالي بعد إصلاح الخدمات.

وينص الاتفاق أيضا على أن يكون الجيش الحر هو المسؤول عن تسيير أمور المنطقة بشكل كامل دون تسليم سلاحه لقوات الحكومة، وكذلك تقديم العلاج للجرحى مع إدخال عيادات متنقلة وإبقائها داخل تلك الأحياء، وتسوية أوضاع بعض الشبان في الحيين للوقوف على حواجز مشتركة مع القوات النظامية في منطقة القدم غربي.

ويقوم الجيش الحر من جانبه بـ"حماية منشآت الدولة وضمان عدم التعرض لموظفيها"، وفق ما نص عليه الاتفاق.

في المقابل، أفادت وسائل إعلام رسمية، بأن ورشات الصيانة في محافظة دمشق باشرت الخميس بعمليات إعادة تأهيل البنى التحتية في حي القدم لإعادة خدمات الكهرباء والمياه والاتصالات، تنفيذاً لـ"اتفاق المصالحة الوطنية" في الحي الذي دخل حيز التطبيق الأربعاء، وذلك تمهيدا لعودة الأهالي المهجرين إلى منازلهم.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن الاتفاق يشمل حي القدم والعسالي وجورة الشريباتي وبور سعيد والمأذنية، مشيرة إلى أنه يأتي بعد عدة اتفاقات مصالحة في دمشق وريفها ومنها حي برزة ومعضمية الشام وببيلا.

وبث ناشطون مؤيدون للحكومة مشاهد لدخول القوات الحكومية إلى حي القدم في إطار اتفاق المصالحة:

وكان محافظ دمشق وعدد من القيادات العسكرية وأعيان حيي القدم والعسالي وممثلين عن الفصائل، قد اجتمعوا قبل أيام بهدف التوصل إلى الاتفاق، الذي استمرت فيه المفاوضات لأشهر قبل اعلان بدء سريانه الأربعاء.

وذكر المجلس المحلي في المدينة التابع للمعارضة، أنه بعد اجتماعات ومفاوضات دامت لأكثر من خمسة أشهر بين ممثلين عن الأهالي والجيش الحر في حيي القدم والعسالي من جهة والنظام السوري من جهة ثانية، "تم التوصل إلى اتفاق على توقيع هدنة في كلا الحيين بهدف التخفيف عن المدنيين المحاصرين والنازحين منذ أكثر من سنة ونصف".

المصدر: المرصد السوري لحقوق الانسان/ وكالات

XS
SM
MD
LG