Accessibility links

انفجار سيارة مفخخة في دمشق و18 قتيلا خلال قصف جوي


 الدمار جراء انفجار السيارة المفخخة في ضاحية جرمانا بريف دمشق

الدمار جراء انفجار السيارة المفخخة في ضاحية جرمانا بريف دمشق

انفجرت سيارة مفخخة يوم الاثنين في ضاحية جرمانا بريف دمشق التي يقيم فيها مسيحيون ودروز، فيما قتل 18 شخصا بينهم نساء وأطفال في قصف جوي استهدف مبنى في مدينة الباب بمحافظة حلب، كما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأضاف المرصد أن المعلومات الأولية الواردة بشأن انفجار جرمانا تظهر أن السيارة المفخخة انفجرت قرب دوار الوحدة مما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى.

وتقع ضاحية جرمانا في ريف دمشق على بعد عشرة كيلومترات جنوب شرق العاصمة ويقطنها غالبية من المسيحيين والدروز الذين يؤيدون الرئيس السوري بشار الأسد.

في هذه الأثناء، أفاد المرصد أيضا بمقتل 18 شخصا بينهم نساء وأطفال في قصف جوي يوم الاثنين على مبنى لجأوا إليه في مدينة الباب بمحافظة حلب شمال سورية.

وقال المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له ويعتمد على شبكة من الناشطين والشهود على الأرض أن القتلى هم عشرة رجال وست نساء وطفلان، وقد سقطوا في قصف لمقاتلة على مبنى لجأوا إليه.

ويستخدم المعارضون المسلحون الذين يخوضون منذ ستة أسابيع معركة حاسمة ضد القوات الحكومية في حلب، مدينة الباب التي تضم حوالي ثمانين ألف نسمة وتبعد 30 كيلومترا شمال شرق حلب، قاعدة خلفية لعملياتهم.

وكانت سلسلة من الغارات الجوية على المدينة ذاتها قد أسفرت عن سقوط 12 قتيلا يوم الجمعة، كما ذكر المرصد ومصدر طبي، بينما تحدث السكان عن سقوط عشرين قتيلا.

من جهتها، أكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية - سانا أن "القوات السورية واصلت ملاحقة المسلحين" في حلب.

وتحدثت الوكالة عن "مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر وتدمير شاحنات صغيرة مجهزة بأسلحة ثقيلة في كفر الحمرا عند المدخل الشمالي لحلب"، حسبما قالت.

يأتي هذا بينما أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الاثنين أن رئيسها الجديد بيتر مورير في طريقه إلى دمشق للالتقاء بالرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت المنظمة الدولية في بيان لها إن "رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورير يصل اليوم إلى دمشق في زيارة تستمر ثلاثة أيام هي الأولى منذ توليه منصبه في الأول من يوليو/ تموز".
XS
SM
MD
LG