Accessibility links

مقتل وإصابة العشرات في تفجيرين وسط دمشق


أحد شوارع مدينة دمشق- أرشيف

أحد شوارع مدينة دمشق- أرشيف

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن 44 شخصا على الأقل قتلوا فيما أصيب العشرات بجروح في تفجيرين هزا العاصمة دمشق السبت.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن زوارا عراقيين شيعة بين القتلى، مشيرا إلى أن عدد الجرحى بلغ 40 على الأقل.

وأوضح أن أحد التفجيرين نفذه انتحاري واستهدف مقبرة باب الصغير ومحيطها في حي الشاغور في دمشق القديمة. وتضم المقبرة أضرحة يعد بعضها مزارات دينية شيعية وسنية.

وأشارت وكالة الأنباء الرسمية السورية سانا من جانبها إلى أن الانفجارين ناجمان عن عبوتين ناسفتين وضعتا قرب المقبرة.

ونقلت عن مصدر في قيادة شرطة محافظة دمشق أن "إرهابيين فجروا عبوتين ناسفتين قرب مقبرة باب الصغير الواقعة ما بين منطقة باب مصلى وباب الجابية"، ما أسفر عن مقتل 33 شخصا وإصابة أكثر من 100 بجروح وإلحاق أضرار مادية بالمقبرة والممتلكات العامة والخاصة.

وقال المصدر إن قذائف صاروخية وهاون أطلقت على أحياء سكنية بدمشق ما تسبب بإصابة عدد من المدنيين ووقوع أضرار مادية.

قتلى في قصف للتحالف

من جهة أخرى، أعلن المرصد مقتل أربعة أشخاص على الأقل في قصف شنته طائرات يعتقد أنها للتحالف الدولي في ريف الرقة الشرقي.

وأضاف أن الغارات استهدفت أيضا الأطراف الشمالية لمدينة الرقة معقل داعش في سورية، مشيرا إلى استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات سورية الديموقراطية ومسلحي التنظيم في المنطقة الريفية بين دير الزور والرقة.

وقالت قوات سورية الديموقراطية من جانبها إنها سيطرت على مزيد من المواقع في الريف الغربي لدير الزور، وإنها باتت على مسافة 75 كلم من المدينة.

اشتباكات في منبج

وفي ريف حلب الشمالي، قال ناشطون سوريون إن مسلحي المعارضة المدعومين من تركيا قصفوا مواقع للمسلحين الأكراد التابعين لقوات سورية الديموقراطية في بلدة تل رفعت.

وقال مسلحو المعارضة إن تعزيزات أرسلت إلى الريف الغربي لمدينة منبج، وإنهم خاضوا اشتباكات مع قوات سورية الديموقراطية في المنطقة وسط قصف متبادل من الطرفين.

ويأتي هذا فيما عززت القوات النظامية السورية تواجدها بمنطقة ريف منبج بمساندة من المدرعات الروسية حسبما أفاد به ناشطون من المنطقة.

المصدر: الحرة/ راديو سوا/ وكالات

XS
SM
MD
LG